asus

Top Ad

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Watch Dogs 2

يوبي سوفت تستمع لمعجبيها، ولكن تستمر في تخبطها في صياغة قصص قوية!
خرجت إلينا واتش دوجز في 2014 بعد دعاية مُكثفة من الشركة الناشرة يوبي سوفت ووعود كبيرة بتشكيل خطر علي مكانة ألعاب العالم المفتوح الكبري في نفوس اللاعبين، وواجهت بعد ذلك اللعبة مشاكل في التطوير اضطرت المطور لتأجيلها أكثر من مرة، وبعد صدورها حصلت علي انطباعات سلبية من مراجعي الألعاب حول العالم بسبب التقليل الواضح في جودة الرسومات في النسخة النهائية من اللعبة مقارنة بعروض اللعبة الأولي، بالإضافة إلي القصة التي قدمت نهاية مفتوحة، أشارت إلي طموح يوبي سوفت في تحويل اللعبة إلي سلسلة ألعاب علي غرار سلسلة أساسينز كريد.


بضجة أقل صخباً، استقبلت أنا والكثير من اللاعبين المترقبين بحذر خبر الإعلان عن الجزء الثاني من اللعبة، والذي لم يأتِ بالسرعة التي عهدنا بها يوبي سوفت، وقد زاد ذلك الشيء التفاؤل لدينا -محبي الجزء الأول- وجعلنا نترقب رد المطور علي كارهي اللعبة والتغييرات التي طرأت عليها، فهل أنتصرت يوبي سوفت رغم تشكيك اللاعبين في قدراتها علي إنتاج جزء ثاني ناجح؟

Watch Dogs 2 تترك حطام الاحتدام الجماهيري الذي شاب الجزء الاول خلفها، وتنقلنا إلي تجربة جديدة كلياً في مدينة سان فرانسيسكو، مع شخصية جديدة تُدعي "Marcus Holloway" وهو شاب أمريكي أسمر مُحب للتكنولوجيا، ومُهتم بالاختراق بصفة عامة، يشبه الكثيرمنّا، أليس كذلك؟

تركنا الجزء الأول مع وعد من مُنظمة المُخترقين المدعوة "Dedsec" بأنهم "قادمون" لمواجهة نظام cTOS الذي ينتهك أبسط حقوق الإنسان بالخصوصية، ويتيح الفرصة للعديد ممن يستطيعون استغلاله باستخدام معلومات المواطنين الأمريكيين.
هذه الفكرة كانت أساس الجزء الأول، ولكي تقودنا اللعبة إلي تلك النتيجة جعلتنا ننضم لرحلة بطل الجزء الأول Eiden Peirce التي أخذت طابعاً شخصياً، إذ كان يطمح للانتقام ممن جعلوه يمر بمأساة لن ينساها.

هذه المرة، الوضع يبدو مختلفاً مع واتش دوجز 2، وفي الحقيقة لا أعلم تحديداً إذا كان هذا شيئاً سلبياً أم إيجابيًا، فهذه المرة نحن نري الصورة الأكبر منذ البداية،  مُنظمة Dedsec في سان فرانسيسكو،التي تسعي لمواجهة الcTOS وشركة بلوم التي تقف وراءه بقيادة مديرها التنفيذي،وهو شخصية شريرة وذكية ستعجب بها بسهولة. تدور القصة حول ذلك المحور عوضاً عن بدايتها بشكل شخصي مثل الجزء الأول، وبقدر كونها مختلفة عن الجزء الأول، إلا أنها لم تنجح في خلق رابط بيني وبين الشخصية الرئيسية حتي بعد مرور ساعات من اللعب، وبالتالي كان شعوري بالقصة يفتقد التحمس لها علي مستوي تطور الشخصيات
بطل واتش دوجز 2 " ماركوس" خفيف الظل، مرح، لا يظهر في أسلوبه أي نوع من أنواع الصراعات الداخلية التي يمر بها علي عكس شخصية الجزء الأول التي ذكرتني بشخصيات  مثل Batman من سلسلة باتمان أركهام أو حتي Sam Fisher.

شهدت اللعبة أيضاً تغيراً في النبرة التي تحاول تناول القصة بها علي مدار عمرها، فعالم اللعبة بألوانة الزاهية، وإضاءته المرتفعة، الحوارات التي تتضمن سطوراً من الكوميديا المفروضة علي اللاعب تحاول تلطيف الأجواء وإرساء قواعد خاصة لسلسة واتش دوجز تسير عليها عوضاً عن تشبيها بألعاب مثل Gta مثلاً. ويعتبر هذا الشيء هو أكبر عيوب القصة لأنه جاء علي حساب الحد الادني للواقعية في بعض الأحيان، وهو شعور أكره أن  أشعر به بعد أن كنت راضياً عن قصة الجزء الاول عدا نهايتها.

الشخصيات الجانبية في واتش دوجز الاولي كانت أحد أفضل عناصرها، علي الرغم من نهايتهم المتوقعة، إلا أن تطورهم وتاثيرهم عليك وعلي بطل اللعبة كان واضحًا وجلياً، وهنا فإن الوضع مختلف قليلاً، إذ أن الشخصيات الجانبية تعاني من الضعف وعدم وضوح أدوارهم بشكل كامل بعض الاحيان، وبدون التطرق لتفاصيل في القصة، فإن بعضهم سيُشعرك بالملل عند التحدث في كل مرة تقريباً.
أحداث القصة تُظهر تأثرها بشكل ملحوظ بالفكرة العامة السائدة في السينما الأمريكية عن الHackers، وقد بدا لي تأثر اللعبة جلياً بمسلسل Mr Robot مثلًا، وهو ليس بالشيء السيء، فالصراع بين Marcus و Dušan Nemec  يشبه الصراع بين أليوت بطل Mr Robot و المدير التنفيذي لشركة Ecorp، ولكن مع بعض الاختلافات الجوهرية المحسوبة لقصة واتش دوجز،ولكن في المجمل أردت رؤية المزيد من هذا النوع من الاحداث عوضًا عن الاحداث الفرعية المملة التي تثقلنا بها اللعبة في بعض الأحيان.

تسير القصة في محور واحد لكنه يكاد يكون غير واضح، وهو مواجهة شركة بلوم وكسب المؤيدين لتلك القضية، ولكن نادراً ما يتم تناول هذا الشيء بشكل صريح أو التطرق له مباشرة في حوارات الشخصيات، وحتي خططهم، عوضًا عن ذلك يتم فتح الكثير من المحاور الجانبية التي تعاني إما من الإبطاء في تناولها أو الإسراع زيادة عن المطلوب، فبعض الأحداث الجانبية تلك تنتهي قبل حتي أن أفهم ما الذي حدث تحديداً!

أسلوب اللعب في واتش دوجز 2 كان صاحب النصيب في التطوير والتركيز الأكبر، إذ قدم الجزء الأول أسلوب لعب بأفكار مختلفة، كأسلوب الاختراق والأشياء التي يمكنك اختراقها، وسهولة هذا الشيء، وفي هذا الصدد فقد قام المطور بصقل جانب الاختراق إذ أصبح أكثر تشعبًا، فالآن يمكنك اختراق الأبواب لأغلاقها تمامًا، أو اختراق هواتف الأعداء في المكان الذي تسعي للتسلل إليه لإلهاءهم، أو اختراق السيارات لتحريكها لإعاقة تقدم الشرطة خلفك، أو تشكيل عامل إلهاء آخر للأعداء، وعلي هذا المنوال خرائط اللعبة، مكتظة بالأشياء التي يمكن اختراقها، واختراقها بأكثر من طريقة لإعطاء أكثر من نتيجة، وهو شيء ممتاز ولكن تتجلي عيوبة أثناء القيادة، فالاختراق لم يعد بضغطة زر واحدة وهو شيء مزعج بعض الشيء أثناء المطاردات.

النقطة الأساسية الثانية التي اعتمدت عليها اللعبة في دفع متعة أسلوب اللعب للأمام هي إعطاء اللاعب كامل الحرية في مهمات الاختراق، وهو شيء إيجابي وسلبي في الوقت نفسي، إيجابي لأنه يوفر متعة كبيرة لأنك ستقوم بتنفيذ المهمة بعدة أساليب، التخفي، الأكشن، والhacking أو باستخدام أدوات مثل السيارة التي تقوم بالتحكم بها عن بعد أو الطائرة الآلية (Drone)، أو حتي القيام بالتنويع ما بين تلك الأساليب، وبالتالي جعل التجربة تختلف في أساسها في كل مرة، ولكن يكمن عيب هذا التغير في اعتماد اللعبة علي التنوع في أسلوب اللاعب عوضًا عن تنوع المهمات نفسها، ولذلك ستجد أن الأغلبية الكاسحة من المهمات تعتمد علي التسلل إلي مكان ما، اختراق أو سرقة معلومات مهمة ومن ثم الخروج! ولكن في المُجمل فإن اللعبة تُعتبر أفضل لعبة قامت بتطويرها يوبي سوفت من حيث الحرية التي تقدمها، حتي أفضل من جزئي أساسينز كريد وفاركراي الأخيرين، وعلي الأرجح سيُغطي العائد الامتاعي لتلك المهمات علي عيوب تكرارها.

تُقدم اللعبة أيضًا نظام الباركور، وهو نظام حركة شبيه بعض الشيء بالنظام الحركي الذي تم تقديمه في أساسينز كريد يونيتي لأول مرة في سلسلة أساسينز كريد، ولكن بشكل مُبسط، يسمح لك بالحركة السريعة والقفز لمسافات متوسطة أو صغيرة، والغرض منه هو تبسيط التحكم، وإضفاء الواقعية علي حركة البطل، وقد قام بالمطلوب، وجعل الحركة بالفعل أكثر سهولة، ومنطقية علي حد سواء.
ستجد أن الأغلبية الكاسحة من المهمات تعتمد علي التسلل إلي مكان ما، اختراق أو سرقة معلومات مهمة ومن ثم الخروج!
تشهد اللعبة خيارات ممتازة توفر لك حرية أكبر في القيام بالمهمات، وهي مفتاح تميز هذا الجزء، إما اختيار أسلوب أو المزج بين جميع الأساليب
العنصر الثالث الذي دفع متعة أسلوب اللعب إلي الأمام  هو الSkills Tree أو القدرات التي تتيح لك اللعبة فتحها كلما زاد عدد مساندي Dedsec في قضيتهم (شيء يشبه نقاط الXP)، وهي الآن تنقسم إلي سبعة أنواع، يتيح كل منهم المزيد من الاختيارات، والمهارات التي تجعل تطور قدرات البطل ملحوظًا مع مرور الوقت، وهو شيء منطقي، ورائع، فمثلًا يمكنك تطوير قدراتك في الاختراق لزيادة عدد الاختراقات التي يمكنك القيام بها بشكل متتالي، أو تطوير قدرة تمكنك من حمل القنابل والتي ستشكل دور هام جدًا لاحقًا في اللعبة لإلهاء الأعداء او قتلهم في مجموعات، بالإضافة إلي إمكانية اختراق الأعداء اللآن، والكثير من المهارات التي قُدمت بشكل رائع ومُبتكر.

المهمات الجانبية في واتش دوجز 2 تنقسم إلي نوعين، وهما المهمات التي كان وجودها مجرد نشاطًا جانبيًا، مثل رسم الجرافيتي (رسوم الحائط) أو قيادة سيارة أجرة ،أو السباقات سواء كانت سباقات سيارات، أو دراجات نارية، أو Drones، ومهمات تُدعي "Operations" لكل منهم قصة مختلفة تدور حول شيء متصل بشكل غير مباشر بخط سير القصة الرئيسية، والذي لكونه بطيئًا، سيتسبب فتح أكثر من مهمة من هذه المهمات بالإضافة إلي مهمات القصة بإحداث حالة من الارتباك للاعبين، إلا أن هذا النوع من المهمات جاء عوضًا عن مليء الخريطة بأنواع محددة من المهمات البسيطة وتكرارها بشكل مبالغ فيه كما رأينا في ألعاب يوبي سوفت السابقة,
مشكلة هذه المهمات هي كونها مشابهة إلي حد كبير لمهمات القصة، من حيث ما يتم طلبه منك من أفعال، اختراق، مطاردة، اقتحام، أو سرقة، وهي تعود بنا إلي جوهر المشكلة التي تواجه مهمات الجزء الجديد.التكرار!

القيادة في الجزء الأول كانت أحد أكبر مساوئه، وفي الجزء الثاني فإنها لا تختلف كثيرًا عن الإصدارة السابقة، فالسيارات لا تزال تعطي اللاعب شعور بالثقل الزائد، خاصة أثناء الانعطافات، وهو شيء ستشعرك به اللعبة في قيادة السيارات الضخمة كالشاحنات وعربات النقل، بالإضافة إلي عدم واقعية منظومة الاصتدامات بأكملها، ففي بعض الأحيان وجدت سيارتي التي أتحكم بها ترتد إلي الوراء من سور الجسر الذي كنت أعبره، عوضاً عن تحطمها من الأمام بشكل ملحوظ!

الرسوم في واتش دوجز 2 تقدم شيئاً رائعًا ككل، ولكنه يختلف بشكل كبير في الليل عن النهار، وفي المناطق الآهلة عن المناطق الخالية، ففي المناطق التي يغلب عليها المساحات الخالية ستجد أن الإضاءة تجعل الرسوم من تفاصيل الأسمنت بالأرض أو الأشجار وزرع الحدائق يبدو قديمًا، لا يليق بالجيل الحالي، بينما في المناطق المُزدحمة، في وضح النهار، ستجد أن الشمس تُظهر بشدة الألوان الرائعة، المتنوعة لملابس العامة، وإنعكاس الضوء علي الأجسام المُختلفة من سيارات وبنايات وجدران، كل ذلك يبدو أقل جمالاً بالليل، وتغطيه طبقة الأضواء الساطعة من لافتات المحال التجارية، والسيارات!
لاحظت أن بعض الشخصيات الجانبية تمتلك تفاصيل وجوه أقل تفصيلًا من البطل ماركوس، وهو شيء مُحبط خاصةً وأن اللعبة تقدم حركة شفاه ووجه جيدين جدًا
الرسوم في واتش دوجز 2 تقدم شيئاً رائعًا ككل، ولكنه يختلف بشكل كبير في الليل عن النهار، وفي المناطق الآهلة عن المناطق الخالية
عالم اللعبة حظي بالاهتمام من قبل المطور من حيث تصاميم الأحياء، والاهتمام بوجود اختلافات بين الأحياء وبعضها، وهو شيء كان موجودًا في الجزء الأول، ولكن مدينة سان فرانسيسكو في هذا الجزء أكبر بكثير من شيكاجو في الجزء الأول، وبالتالي فهي تتنوع أكثر حتي أن التجول فيها سيكون ممتعًا دون القيام بأي نشاط، فقط مشاهدة التفاصيل وملاحظة الاختلافات بين كل منطقة والأخري، والاستماع إلي أحاديث المشاة والتي كانت غير مُكررة.


موسيقي اللعبة مزيج أيضًا اعتمدت التغيير الحاد في النبرة التي تتناولها علي غرار قصة اللعبة وعالمها،وهي نبرة غير جدية، تحاول وضع اللعبة في شريحتها الخاصة، لا أعرف ما هي تلك الشريحة، ولكنها جديدة ،والتجديد دائمًا ضيف مُرحب به في حدود المعقول، وهنا فإن معظم الموسيقي التي ستسمعها من نوع Electro أو House، وهي رائعة في الحقيقة!

اللعب الجماعي في واتش دوجز 2 بالنسبة إلي هو ثاني اكبر مشاكلها بعد القصة، فهو يعيد طرح المشكلة التي حدثت مع أساسينز كريد يونيتي، وهي باختصار تضمن الطور الجماعي دون إعطاؤه أهميته التي يجب أن يحظي بها، ما أعنيه هو أنني لا أنتظر أن تتحول سلسلتي واتش دوجز وأساسينز كريد إلي The Division جديدة، ولكن علي الأقل كان من الممكن استغلال المساحة التي تم تضمنها بالفعل -المهمات التي يمكنك القيام بها- في جعل اللعبة تمتد لساعات حتي بعد  إنهاء اللاعبين للقصة!

تقدم Watch Dogs 2 ثلاثة أنواع من المهمات يمكنك القيام بها مع أصدقاءك علي الشبكة، وهم:

  • Bounty Hunting، وهو طور يتم تكليفك فيه بمساعدة الشرطة في مطاردة أحد المُخترقين
  • Hacking Invasion، وهو طور موجود منذ الجزء الأول، يسمح لك بالتسلل إلي عالم hacker آخر، ومحاولة تحميل بيناته دون علمه عن طريق التخفي وسط العامة وعدم القيام بتصرفات غريبة حتي لا يلاحظ وجودك، وتنتهي المنافسة عندما يقوم هو بقتلك، أو يموت أحدكما، أو تقوم أنت باختراق بيناته، ويضعك هذا الطور أمام تحدي اللحاق بالهدف وعدم جعله بفلت منك حتي لا تفسد تقدم تحميل البيانات، وبين البقاء متخفي، وعدم ارتكاب خطأ يكلفك تخفيك.
  • الطور الأخير هو CO-OP والذي تقوم فيه بمهمات الCrime Hunting أو الOperations، والأولي كانت موجودة بالجزء الأول، أما الثانية فهي محسوبة علي الجزء الجديد، وفي الحقيقة هي جزء رائع من اللعب الجماعي، قدمت تجربة تشبه المهمات الجانبية، ولكن بقصة مختلفة، وإمكانية اللعب مع عدد من الأصدقاء، وهي تشبه في مجملها مهمات اللعب الجماعي في أساسينز كريد يونيتي.

اللعب الجماعي بشكل عام كان الممكن أن يكون أفضل، سواء بتوفير عدد أكبر من المهمات التي يمكن القيام بها مع لاعبين آخرين، أو القيام بتخصيص سرفرات خاصة باللعب الجماعي، وتضمن بعض الاطوار التنافسية، أو فتح إمكانية القيام بمهمات القصة مع لاعبين آخري، إلا أن عدم وجود تلك الخيارات سيشعرك بسطحية اللعب الجماعي، وبكون المطور فوت فرصة كبيرة لإنعاش عالم اللعبة وزيادة حيوته عن قصد، فقط لأن اللعبة تعتمد علي طور اللعب الفردي!

كلمة أخيرة

يوبي سوفت كانت دومًا تضرب مثلًا في تقديم لعب فردي متميز علي صعيدي أسلوب اللعب والقصة،وأكبر دليل علي ذلك سلسلة Assassin's Creed وSplinter cell، ومؤخرًا، فإن استوديوهات يوبي سوفت قد فقدت لمسة القصة المحبوكة، المثيرة للاهتمام، ولكنها لاتزال تعرف كيف تقدم أسلوب لعب ممتع، وفي بداية هذا العام قدمت لنا عنوان آخر كبير وهو Far Cry Primal، ومع Watch Dogs 2 فقد أثبتت كونها تتعلم من أخطاءها في عنوانيها السابقة. وإذا قيمنا العنوان الذي نحن بصدده- Watch Dogs 2 فهو في مجملة "لعبة فيديو" ممتعة، فالقصة ليست هي موضع اهتمام العدد الأكبر من اللاعبين، ولكن حديثي عن القصة جاء من مُنطلق انتقاد ما قدمته اللعبة، فتخيل ما إذا كانت لعبة مثل هذه استُغلت لتقديم قصة قوية؟ علي الأرجح كانت ستكون لعبة السنة أو ستفوز بترشيح علي الأقل!


في النهاية،أعجبني في الجزء الاول من واتش دوجز فكرته الأساسية، والأفكار الفريدة التي لمست محاولاته التي لا بأس بها في إرسائها، تماماً كما فعلت سلسلة أساسينز كريد في بدايتها، ولا أستطيع إنكار استمتاعي بالجزء الاول وقضاء ساعات طويلة معه، وشعوري بالرضي عن القصة وشخصياتها عدا النهاية (لن يتفق معي بعض اللاعبين) ،ومع واتش دوجز 2 فإن المتعة بالقطع تتضاعف مع اسلوب لعب اكثر حرية، وأفكار مبتكرة كثيرة.

إذا كنت من محبي ألعاب يوبي سوفت، وألعاب العالم المفتوح فإن Watch Dogs 2 هي لعبة من أفضل الألعاب التي تندرج تحت هذا المسمي، ولكنها ليست الأفضل، إنها فقط رائعة! بهذه البساطة!

مؤخرًا، استوديوهات يوبي سوفت قد فقدت لمسة القصة المحبوكة، المثيرة للاهتمام

[full_width]
مراجعة Watch Dogs 2 Reviewed by Mostafa Argoun on نوفمبر 17, 2016 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2015
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.