asus

Top Ad

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة لعبة Assassin’s Creed Chronicles: India

مهما تغيّر الزمان والمكان فلن يتغيّر الواقع فستضل الحرب بين القتلة وفرسان المعبد قائمة، واليوم نسافر للهند لنخوض مغامرة جديدة في الجزء الثاني من ثلاثية ألعاب Assassin’s Creed Chronicles والتي تعتبر سلسلة فرعية من السلسلة الأم حيث ستكون المغامرة فيها بتصوير جانبي '2.5D' على عكس السلسلة الرئيسية ثلاثية الأبعاد.

فبعد تجربة الجزء الأول Assassin's Creed Chronicles: China حيث مررنا بأحداث أثناء فترة سقوط امبراطورية مينج في الصين والمسامهة فيها، فنحن الآن توجّهانا إلى امبراطورية السيخ في الهند ولقد تقمسنا شخصية القاتل Arbaaz Mir الذي جبنا به أرجاء مدينة أمريتسار في سنة 1841، مهمة البطل هذه المرة لم تكن سفك الدماء من أجل الإنتقام كما حدث في الجزء السابق بل بالعكس وجب عليه هذه المرّة حماية بعض الشخصيات مع البحث عن ألماسة كوهينور وإسترجاعها من أيادي الفرسان المعبد الذين سرقوها... وليصل Arbaaz لمراده عليه المرور بعدة مراحل فالأمر لن يكون هيّن.
منذ الوهلة الأولى عرفنا أنّ لعبة Assassin’s Creed Chronicles: India لم تشهد تغييرات جذرية ولكن في المقابل تمت إضافة بعض العناصر التي نوعا ما لم تجعل هذا الإصدار نسخ ولصق عن الإصدار السابق. فمن بعض الأشياء التي تم الإبقاء عنها هي المحافظة على الرسوم الجميلة والألوان الزّاهية ، فتصميم البيئة الإفتراضية ومحتوها كان منسجما مع الحقبة الزمنية حينها مع تغيّر أماكن تأدية المراحل فلقد مررنا على أسطح القصور وداخل القصور والمنازل ومررنا أيضا بالكهوف الخ وكل هذه الأمكان حملت معها تصاميم مختلفة وإضاءة متغيرة …. وبالنسبة لتصاميم الشخصيات فلقد أعجبتنا حيث طغى على تصميمها معالم الهند من النسيج وطريقة حياكته وأيضا ملابس الجنود المحتلين البريطانيين، فبلا ريب هذا أكّد لنا من جديد أنّ شركة يوبي سوفت تحب أن تلعب بمشاعر اللاعبين في ألعابهم الصغيرة التي تقع تحت مسمى فن يوبي أو UBI ART ولكن هذه اللعبة رغم انها تشبه اللوحات الفنية الأخرى في عالم يوبي سوفت إلى انها مختلفة من عدّة جوانب، فلقد تم الإبقاء على الجوهر مع صقله وذلك من خلال تقديم إضافات وتحسينا جديدة وجيدة، فبيئة الإفتراضية من البداية للنهاية ستجعلك تنسى اللعبة وستقوم بقضاء وقتك وانت تتأمل خلفيات المراحل الخلابة، هذا وقد خدمت المؤثرات البصرية اللعبة بطريقة ممتازة من خلال التصميمات الفنية الديناميكية المقتبسة من الهند والألوان الزاهية والعناصر المرئية، أمّا الموسيقى التصويرية فلقد لاءمت الجو العام وساعدتني شخصيا على الإندماج في الأحداث دون أن اشعر بالملل أو التوتر فلقد أتت الألحان بوتيرة هادئة وغير صاخبة.
بالنسبة لأسلوب اللعب فإذا جربت الجزء الفارط أو لعبة Mark of the Ninja  فلديك فكرة واضحة عن أسلوب اللعبة، وكالعادة تعتمد اللعبة على تشتيت انتباه الخصم وإخراجه من مكانه الآمن لاغتياله أو تجاوزه أو إسقاطه مغشيا وذلك في بداية اللعبة بما أنّ البطل لم يكن في متناوله معدات حينها وهذه إضافة جديدة نوعا ما، وبعد عدة مراحل شرعنا في جمع المعدات المطلوبة. المعدات التي كنا قادرين على حملها معنا تتضمنت أسهما ، قنابل دخانية، صفارة و حلقة للرمي لتقطيع الأحبال، بالإضافة كنا قادرين على تعلم مهارات إضافية كان لها دور كبير في تسريع إنهاء المهام أكثر من السابق، الشيء الذي فعلا راق لنا بالمرّة هو أنّ بعض المراحل ستجعلك تستخدم المدافع والبنادق وكنا نأمل صراحة أن ترافقنا البندقية في المراحل فبلا ريب كانت لسوف تساعدنا كثيرا في تجاوز مجموعة من الأعداء بسرعة، فالبندقية أداة فعّالة ونتمنى أنّ تكون البندقية هي السلاح الرئيسي في إصدار Chronicles: Russia الذي سوف يتم إطلاقه الشهر القادم وبالتحديد في 9 فبراير.
اللعبة قدمت خيارات أكثر من الجزء السابق منها أخذ أو سرقة الأشياء من الأعداء كقنابل أو أسهم أو حتى مفاتيح لفتح بعض الأبواب وأيضا كان بمقدرتنا فتح الأبواب من خلال فتح القفل بإستعمال أداة خاصة … ولكن لازال عنصر التخفي هو العنصر المهيمن على اللعبة بل هو العنصر المركزي لها، وبلا شك كان التخفي مفيدا باللعبة بشكل كبير، ومع ازدياد أعداد الخصوم ومع اقتراب نهاية اللعبة كان التخفي هو الطريقة المناسبة والأسهل للتقدم ولكن أحيانا وجب عليك التخلص من بعض الأعداء لكي تمر من النقطة التي يحرسونها بل في بعض المراحل تضعك اللعبة في مواجهة الأعداء رغما عنك، لكن اللعبة في الأخير تشجع اللعب بأسلوب التخفي بشكل كبير فهي تكافئك بميداليات ذهبية، فضية أو برونزية بناءً على أدائك (تخفي،قتل …)، ولكن تحصلنا على أفضل النقاط عند بقائنا مخفيين بشكل شبه دائم. نظام التخفي هذه المرّة حمل معه إضافة جديدة فبحيث وجب عليك البحث عن بعض الملابس لترتديها لكي تشبه السكّان المحليين وتبعد الشكوك عن مظهرك قبل أن تمر بنقطة مراقبة على عكس الإصدار السابق، طبعا التخفي أيضا في الأماكن المظلمة وبين الأعمدة إلخ… لازال متواجدا، إلا أنّ هذه مهمة ليست سهلة بالمرة ففي بعض المراحل التي فيها الكثير والكثير من الأعداء، وجدنا صعوبة في المرور وأخذ منا الأمر دقائق كثيرة وجهد كبير وذلك بسبب أداء الكاميرا التي لم ترينا كل ما نحتاج رؤيته وكنا نتوقع أن يتم إصلاح هذه الإشكالية التي ظهرت في الإصدار الفارط، فالكاميرا قريبة جدًا مما أبقي الأماكن المحيطة بنا ومواقع الأعداء خارج نطاق الرؤيا، ولكن تم توفير قدرة Eagle Eye لرؤية ما خارج نطاق الكاميرا ولكن هذا أمر مزعج فشخصيا لا أرغب في تعديل الكاميرا مرارا وتكرارا وتوقع مكان هبوطي بعد القفز أو لأي اتجاه ينظر الخصم، صحيح لم تكن مشكلة واضحة ولكنها تحدث بشكل متكرر كافي لإزعاجك.
ولكن بعيدًا عن هذه المشكلة، التخفي بين مباني Chronicles: India ممتع جدًا، وذلك بسبب تواجد جميع عناصر Assassin’s Creed مع تحويلها لمنظور ثنائي الأبعاد ذكي، فلقد تمكنا من قتل خصومنا بالسيف، والخناجر الخفية وتسلق الجدران والاختباء في كومة من الأعشاب أو إخفاء الجثث والقفز من سطح إلى آخر أو حتى تنفيذ قفزات السلسلة المشهورة وبعض المراحل تستوجب عليك مواجهة الأعداء لكي تمر. من جهة أخرى اللعبة تتطلب منك سلك الطرق المرتفعة أو التنقل بين المباني المنخفضة ولابد أن تكون منتبها وتقوم بتحديد التوقيت المثالي، فعليك الانتباه إلى الأعداء المجاورين وعلى الأعداء الذين فوقك وتحتك إلخ… الأماكن المظلمة هي صديقتك في ألعاب التجسس وهذه اللعبة لا تستثني ذلك ولكن هناك من يتربص بك في هذه المناطق المظلمة لذلك تخوي الحظر فلقد إنكشفت طريقتك في التخفي… ومثل شخصية Jun فشخصية Arbaaz قادر على الاختباء خلف الأعمدة واستخدام الحبال للتنقل السريع، والاستخدام المتنوع لهذه المعدات سيشعرك بأنك تتحرك كالنينجا. الأمر فعلا ممتع للغاية إذا تمكنت من تجاوز تحديات المراحل من أول مرة ولكن ستواجه أحيانا مراحل صعبة بالمرة التي قد تجبرك على إعادتها أكثر من مرّة، لاحظنا أيضا أنّ صعوبة المراحل تطورت مقارنة بإصدار Chronicles: China، فلم نكن قادرين إنهاء بعض المراحل بالسرعة التي إنهينا بها الإصدار السابق، فبعض المراحل سبّبت لنا التوتر لأنّنا أعدناها كم من مرة قبل أن نعرف مليا ماذا نفعل بالتحديد وأيضا نختار الخطة والتوقيت المناسب، ففعلا يوبي سوفت قدمت مراحل جيدة جدا تتطلب التفكير قبل التنفيذ. طبعا المراحل ليست كلها مبنية على التخفي فأحيانا مررنا بمراحل وجب علينا الهروب من مكان معين في وقت محدد وكان هذا تحدي مشوق … صراحة تنوعت أشكال المراحل وصعوبتها على عكس الجزء الماضي وهذا أمر تستحق شركة يوبي سوفت أن تشكر عليها، فنحن نرحب بالجديد والتغييرات.
في الأخير، اللعبة لم تكون أفضل من أختها بل كل ما في الأمر أنّه المكان والزمان تغيير مع إضافة بعض العناصر من هنا ومن هناك، الشيء الوحيد الذي جعلني أرغب في إنهاء اللعبة هو تنوع وإختلاف صعوبة المراحل على عكس الاصدار السابق، وصراحة كنا ننتظر إضافات أعمق من هذا، بل الغريب أنّ عدة مشاكل وجدناها في لعبة Chronicles: China لكن لازالت حاضرة في هذه اللعبة منها إشكالية الكاميرا والتحكم بالشخصية بالشكل المطلوب وخاصة عدم القدرة على تعديل الأزرار الإفتراضية التي كانت غير متلائمة مع أمكان أصابع اليد على لوحة المفاتيح، صحيح أنّ أداء اللعبة كان سلس إلا أنها توفر 60 إطار في الثانية فقط وكان من المتفرض عدم إضافة حد لها وخاصة أنها لعبة صدرت في 2016، ولكن على الأقل المغامرة في الهند أعجبتنا أكثر من المغامرة في الصين.

علق الآن برأيك في سلسلة Chronicles من Assassin's Creed وقد تربح لعبة Chronicles: India هدية!



[full_width]
مراجعة لعبة Assassin’s Creed Chronicles: India Reviewed by Unknown on يناير 13, 2016 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2015
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.