asus

Top Ad

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Mafia III

عرض لا تستطيع رفضه؟
يبلغ عدد أجزاء سلسلة مافيا ثلاثة أجزاء، وعلي الرغم من ذلك، فإنها ومنذ الجزء الاول الصادر في 2002 حققت نجاحًا باهرًا في محاكاة اسمها "Mafia"؛ وذلك من خلال نقل أجواء عصابات المافيا بشكل واقعي وجذاب، جنبًا إلي جنب مع روعة أسلوب سرد قصص الجريمة من أفلام هوليوود من أمثال The Mean Streets و Once Upon A Time in America. ولكن مع تطور الأجيال تطورت التحديات التي تواجهها السلسلة كذلك، ومع الجزء الثاني الذي صدر علي الجيل السابق، فشلت السلسلة في طرح رؤية تحاكي تطور الأجيال، من حيث حجم عالمها وحيويته، وهما عنصرين غابا تمامًا عن الجزء الثاني. وفي جزئها الثالث الذي سنتطرق للحديث عنه اليوم، يبقى السؤال: هل حققت مافيا التوازن بين قوة القصة وأسلوب سردها ، مع اسلوب اللعب وتنوعه؟
مافيا 3 تبدأ بداية قوية ، تجعلك تتأكد من كون الساعات التالية حافلة باللحظات الرائعة وأن التجربة علي الصعيد القصصي ستكون أفضل من المتوسط، وبالفعل هذا ما ستقدمه اللعبة منذ تعريفك علي شخصية "لينكولن كلاي"، وهي شخصية مبنية بطريقة رائعة، ففي البداية لن تشعر بانفعلاته أو ردات فعله، فاللعبة ستترك لك التعاطف معه لتفعله بنفسك. ومع مرور الوقت ستجد أن شخصية لينكولن تتطور تطورًا ملحوظًا، يمكننا القول -بأريحية- أنه تطور مشابه لتطور شخصية "مايكل كورليوني" خلال أحداث فيلم The Godfather ،أو ربما أفضل لأنه تم علي مراحل أكثر ،ووقت أكبر.
تنتقل أحداث القصة إلي نوعية مختلفة تمامًا عن السرد القصصي مع مرور بعض الوقت، فالقصة في بدايتها تدور حول "لينكولن" وثأره بجانب تجربته الصعبة في حرب فيتنام، ومن ثمَّ تتخذ طابعًا بوليسيًا، وبعد ذلك ننتقل للأحداث التي تصاحب محاولات "لينكولن" للثأر من زعيم المافيا الإيطالية في مدينة "New Bordeaux" الذي يدعي "سال ماركوني"؛ والتي لا تقل قوة أبدًا عن بقية الأحداث.

أسلوب اللعب في مافيا يفشل في مجاراة القصة في مستواها، فعلي الرغم من كونه ممتعًا إلا أنه يعاني من التكرار في الكثير من الأحيان. مثلًا، المهمات الجانبية التي تقوم بها للسيطرة علي أحياء المدينة، تتسم بالتشابه وربما السهولة الزائدة، فمثلاً في الكثير من هذه المهمات تطلب منك اللعبة التخلص من البضائع الممنوعة المخزّنة لدى تلك العصابة عن طريق حرقها! أو قتل شخص مهم في تلك العصابة، وهو وضع شبيه بلعبة Assassin's Creed Syndicate ، فالمهمات ممتعة لأول مرة، ولكن عند تكرارها لخمسة مرات أو أكثر، ما جدواها؟

تعتمد اللعبة علي القصة في تغذية دوافع اللاعبين في استكمال اللعب أكثر من متعة أسلوب اللعب، وعلي الرغم من هذا الأسلوب عادةً ما يفشل، إلا أنه ناجحٌ دائمًا في سلسلة مافيا؛ لأن القصة دائماً ما تكون جذابة لدرجة تجعلك تتحرق شوقاً لاستكمالها. وفي مافيا 3 فإن الوضع لا يختلف أبداً، بل ربما الجزء الثالث هو أكثر الأجزاء التي تطبق هذا الأسلوب، فكل مهمة هنا لها أهمية في القصة، تتمثل إما في الاحداث السابقة لها، شخصية مهمة مثلًا تريد قتلها لأنها قامت بفعل أزعجك بشدة! وبالفعل، فإن اللعبة تتأكد من كراهيتك لهذه الشخصية قبل أن تأمرك بفعل ما هو ضروري للتخلص منها، أو في الاحداث التالية لتلك المهمة، أي خطوة مهمة مثلاً لإحكام سيطرتك علي المدينة تولد ردة فعل عنيفة من "سال ماركوني" وأحداث غير متوقعة!

مهمة Room Service من الجزء الثاني كانت أحد أفضل مهمات لعبة مافيا 2 لأنها غيرت إعدادات البيئة بشكل كامل، ومثلت جزء مهم في القصة، ويبدو أن مطور مافيا 3 يشاركنا الرأي في ذلك، لأن هذه المرة احتوت اللعبة علي عدد أكبر من تلك المهمات التي تاخذك إلي مكان مختلف تماماً عن الشوارع والحانات والنوادي الليلية. وفي تلك المهمات تتجلي وتتبلور روعة عالم مافيا 3 في إخراج تصاميم بيئية خالدة للمباني والملابس في تلك الحقبة الزمنية (الستينيات) وخاصة مع أسلوب عرض المهمات الذي يغلب عليه طابع سنيمائي رائع ذكرني بألعاب ستوديو نوتي دوج ( Uncharted 4  و The Last of Us).
مافيا 3 تبدأ بداية قوية ، تجعلك تتأكد من كون الساعات التالية حافلة باللحظات الرائعة
اقتبس أسلوب اللعب العديد من الأفكار التي أصبحت عناصر أساسية في غالبية ألعاب اليوم، مثلاً، عند قتلك أو ضربك لأحد المارة في الشارع، يقوم أحد المارة الآخرين -الذين رصدوا ذلك الحدث- بإبلاغ الشرطة، وهذه الفكرة رأينها لأول مرة في Watchdogs ، مع فرق كون شهود العيان في مافيا 3 لا يملكون هواتف للاتصال بالشرطة بحكم الحقبة الزمنية، ولذلك، فإن عليهم التوجه بشكل شخصي لأقرب ضابط شرطة مما يجعل أمر إيقافهم سهلاً. أحد تلك الفكار المُقتبسة هي إمكانية "لينكولن" لرؤية الاعداء من خلف الجدران باستخدام قدرة مثل قدرة "Eagle Vision" من Assassin’s Creed أو "Detective mode" من سلسلة Batman: Arkham، وبالتالي، لن يعطيك أسلوب اللعب الشعور بالتجديد عن كل التجارب السابقة بشكل كافٍ.

إضافة التخفي كانت فكرة موفقة، علي الرغم من كونها غير مُبتكرة، إلا أن الكثير من مهمات مافيا في الجزء الثاني كان ينقصها منظومة تخفي متزنة لتنفيذ المهمات عوضاً عن الاختيار الأحادي بالإنخراط في معارك نارية عنيفة، وهو الأمر الذي جعل مافيا 3 اكثر منطقية عن سابقتها، لأنها وفرت هذا الاختيار داخل سياق اللعب دون إعطاء شعور كونه دخيلاً علي منظومة اللعب والمعارك.

الشخصيات الجانبية المُحيطة بـ "لينكولن" وهم "فيتو، وكاسندرا، وبوك" يشكلون دوراً هاماً في عصابة لينكولن، فبجانب دورهم المؤثر والرائع في قصة اللعبة، هم أيضاً يرسلون لك المساعدات سواءً بالأسلحة أو المزيد من الرجال أو مساعدات ستراتيجية، وهو الأمر الذي يبدو منطقياً لرجل بأهمية لينكولن في عالم العصابات!
الشرطة في مافيا 3  لا تشكل عنصر تحدٍ . ففي الجزء الثاني -مثلاً- كانت الشرطة ترصد أرقام اللوحات المعدنية للسيارات التي يقودها شخص مطلوب، وشكله طبقاً لوصف شهود العيان. أما الآن فاللعبة قد فقدت ما حاولت أن تتميز به عن منافسيها في الماضي ،بشكل غير مبرر.

علي ذكر القيادرة ،فإن محرك السيارات لم يكن مرضياً خلال تجربتي مع مافيا 3، فهو يعطي شعور بكونه محرك مطور من محرك قيادة الجزء الثاني، فهو يعطي شعوراً بالثقل والبطيء أو صعوبة التحكم خاصةً عند الانعطاف، وهو بالتالي لا يقارن أبداً بمستوي القيادة في لعبة GTA V. بالإضافة إلي كون الاصطدامات غير واقعية في الكثير من الأحيان.

لا يشكل الذكاء الاصطناعي تحدياً كبيراً في مافيا 3، فالأعداء عادة ما يعتمدون علي توزيعهم، أو عددهم، أكثر من الأعتماد علي ذكاءهم في الهجوم علي "لينكولن"، ولكنه أيضاً لا يشكل مصدر إزعاج إلا في الأوقات التي ستختار فيها أن تنفذ المهمة باستخدام نظام التخفي ،ولذلك فإن هذا يُفقد التخفي اهميته التي تكمن في الشعور بالقلق.

الرسوم في مافيا 3 لم تقدم شيئاً ثورياً علي صعيد الإضاءة وأشكال السيارات والشوارع (المجسمات بشكل عام) ،ولكن المطور قام بعملاً ممتازاً في جعل الوجوه والشخصيات تبدو واقعية إلي أبعد الحدود ،وقد ساهم ذلك في جعل جميع الشخصيات تقريباً فريدة من نوعها ومختلفها عن غيرها ،وهو ما سيجعل المقاطع السينيمائية أفضل لحظات اللعبة حتي بدون أن تكون مهمة في الأحداث.

أداء اللعبة غير مستقر علي بلايستيشن 4 والحواسب الشخصية، فمشكلات تفاوت الTextures وتهاوي معدل الإطارات وظهور واختفاء بعض الأشياء (ما يعرف بGraphics Pop Ups ) لا تخلو منها النسختين وهي مشاكل قد تفسد علي الكثيرين متعة اللعب (حسب أنواع بطاقات الرسوم) ،وما زاد الطين بلة هو ظهور المزيد من العيوب التقنية علي الحواسب ذات المواصفات المناسبة لتشغيل اللعبة بعد التحديث الأخير الذي فتح عدد الإطارات بالثانية ، بعد أن كانت شكوي اللاعبين عن معدل الإطارات البطيء بالثانية ،أصبحت لديهم مشاكل أكثر للقلق بشأنها.


أسلوب اللعب في مافيا يفشل في مجاراة القصة في مستواها

كلمة أخيرة

مافيا 2 كانت أحد أفضل ألعاب الجيل السابق في وجهة نظري، لأنها رسخت لفكرة السنيمائية في ألعاب الفيديو. مافيا 3 لا تختلف كثيراً عن هذا، بل وربما تجاوزت مافيا 2 وقدمت قصة تحتوي علي معانٍ عميقة وأفكار مُظلمة عن الاستعباد، والعنصرية، والحروب، وجسدت تلك العناصر عن طريق احتضانها لعناصر عالمها، وحرصها علي أن يلاحظ كل لاعب، بل ويعيش التجربة كاملةً، وحتى أنا  لا أستطيع نسيان العبارات العنصرية التي يُطلقها بعض الباعة في بعض الحانات علي "لينكولن" بسبب لونه. ولكن ما تغير حول سلسلة مافيا هو الوقت، لقد مر الوقت وتطور مجتمع اللاعبين وأصبحنا في 2016 نهتم بأسلوب اللعب بجانب القصة، ولذا فإننا -محبي مافيا كسلسلة ألعاب- انتظرنا من مافيا 3 أن تُثري عالمنا بأفكار جديدة يصعب علي منافسيها أن يجاروها في ذلك
تماماً، كما فعل الجزء الأول علي الجيل الأسبق. ولكن وعلى الرغم من ذلك، تبقي مافيا لعبة طموحة، وقد يراها بعض اللاعبين "عظيمة" ولكنها ليست ثورية بكل حال من الأحوال كما كانت  GTA V في وقتها.
ومع ذلك فإن مافيا ممتعة جداً من حيث أسلوب اللعب، وإذا كنت من عشاق ألعاب وأفلام العصابات والجريمة والأكشن، فمافيا 3 تجربة دموية عنيفة يجب أن تخوضها،  حتي لو كان خوضها سيتطلب منك الانتظار قليلاً.

إن مافيا 3 تبدأ بداية رائعة ،تغمر اللاعب داخل عالمها المُتقن وتهيأ له الأجواء بشكل ذكرني بأفلام المخرج مارتن سكوسيزي ،والتي تتسم بانسيابية التقديم ،فمنذ اللحظة الأولي ستشعر أنك في موطنك ،عالم المافيا المليء بالمفاجآت السعيدة ،والمآسي المُفجعة ،وهو عالم رأيناه بشكل معاصر في ألعاب الفيديو ،ولم نره في عصور قديمة ،ولذلك فإن ألعاب مثل مافيا و L.A Noire ستمتلك دائماً نقطة في صالحها ،وهي نقطة الحقبة الزمنية والأجواء ،وفي هذا فإن مافيا 3 فعلت ما لم تفعله أي لعبة من قبل ،وخاصة علي صعيد القصة ،فما نحن بصدده هنا ،هو أحد أفضل تقديم وتطور وكتابة لقصة وشخصيات علي حد سواء ،شيئاً نتوقعه من ستوديو نوتي دوج مثلاً ومن الرائع رؤيته من ستوديو آخر.

في النهاية ، إذا قمت بتجاهل المقارنات بالألعاب المنافسة ، ومعايير العصر في ألعاب الفيديو ،فإن مافيا 3 هي أحد أفضل ألعاب الجيل ،ولكن إذا أدخلت تلك العوامل في حسبانك ،فإنها لعبة جريئة وطموحة إلي أبعد الحدود عانت من بعض المشاكل التي ليس لها مبرر ،لأن اللعبة صدرت بعد ست سنوات من صدور الجزء السابق! 
[full_width]

منذ اللحظة الأولي ستشعر أنك في موطنك ،عالم المافيا المليء بالمفاجآت السعيدة ،والمآسي المُفجعة

مراجعة Mafia III Reviewed by Mostafa Argoun on أكتوبر 11, 2016 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2015
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.