asus

آخر الأخبار

أخبار

انطباعنا عن البيتا المغلقة للعبة For Honor

تبدو فكرة إنتاج لعبة تُحاكي الحروب القديمة،حروب القرون الوسطي حيث السيوف والدروع الثقيلة، والقلاع والحصون هي مظاهر العصر فكرة حتمية كان يجب أن يصل أحد المطورين إلي قرار إنتاج لعبة تتضمن كل هذا، ليس فقط لما يمتلكه هذا العصر من إمكانيات تستطيع ألعاب الفيديو استغلالها، بل لأنها فكرة جديدة علي ألعاب الفيديو لم يتم نقلها بشكل يليق بها من قبل، سوي في ألعاب Medival Total war أو Shogun Total war الاستراتيجية.
بحكم رغبتها في السيطرة علي سوق الألعاب التعاونية ،اتخذت يوبي سوفت  هذا القرار،وأدمجته بفكرة الصراع بين جميع فئات هذا العصر في فكرة جديدة كليًا،قد كان ذلك القرارإنتاج لعبة تدعي For honor ترتكز علي اللعب التعاوني، وتقدم قصة طور فردي. وقد صدرت البيتا المُغلقة يوم 26 يناير، واليوم سنعرف هل قدمت يوبي سوفت هذه الفكرة الطموحة والجديدة بشكل يليق بها أم فشلت في ذلك؟

تقدم يوبي سوفت عامًا جيدًا علي الصعيد المظهري، لم يتم تقديمه بهذا الشكل من قبل، ففي البيتا كان عدد الخرائط المتوفرة 3، وكل واحدة منهم تتمتع بمظهر مختلف عن الأخري، وجميعهم يشترك في جودة الرسوم والتفاصيل الجيدة التي تجعل من التجربة شيء ذا طابع ملحمي جديد، وكذلك أشكال الجنود وأسلوب حركتهم، ومظهر الأسلحة والدروع الذي يبدو واقعي.

كل هذا ينبيء بالخير مع بداية تجربة البيتا، ويزيد من هذا التفاؤل أسلوب اللعب والقتال الذي وجدته سهلًا ومُبتكرًا علي حد سواء، فهو لا يشبه أيًا من ألعاب يوبي سوفت من المنظور الثالث، أي أنه لا يعتمد علي الضغط علي زر واحد لصد الضربات وآخر لتوجيه أخري! بل هو يأخذ الأمور إلي مستوي يصعب من عملية صد وتوجيه الضربات، فهناك مؤشر ثلاثي تقوم باستخدامه لصد وتوجيه الضربات، هذا المؤشر يظهر علي الشاشة في ناحية- فلنفرض أنها اليمين- عند توجيه العدو ضربة لك، ولصد تلك الضربة عليك أن تقوم باضغط علي زر معين وتجيه عصي التحكم -R3- بالاتجاه نفسه، وهو نظام يشبه قليلًا منظومة معارك السيوف في أساينز كريد الأولي، ولكنه مُعدل بحيث يكون أكثر واقعية وسرعة، ومع ذلك فبعض الأسلحة تثعطي الشعور نفسه من حيث الثقل والبطيء، وهو ما سيجبرك علي تجنب استخدامها.

هناك تسعة شخصيات مختلفة، و3 فئات، Vikings, Knights , Samurai، والشخصيات التسعة موزعة، ثلاث شخصيات من كل فئة، لكل واحدة سلاحها المميز، وقدراتها من حيث الحركة، السرعة، بالإضافة إلي الحركات القتالية -Combos- التي يستطيعون القيام بها. لكل شخصية خط المستويات الخاص بها، أي أنك إذا اخترت واحدة في بداية اللعبة ووصلت إلي المستوي الخامس باستخدامها، ومن ثم اخترت واحدة أخري ستبدأ من البداية مع تلك الشخصية الجديدة.

خلاصة منظومة المعارك هي أنها منظومة سلسلة ومترابطة ومُصممة بشكل مُبتكر وممتع، ولكن توظيفها قد يكون غير موفق في بعض أطوار اللعب التي تعتمد علي أعداد قليلة من اللاعبين ضد بعضها، فالبيتا  قدمت ثلاثة اطوار، طور لاعب ضد لاعب، وطور لاعبين ضد 2 آخرين، وطور يدعي dominon، يقوم فيه أربعة لاعبين من كل طرف بقياة جيش لإحتلال مناطق من الخريطة، للحصول علي نقاط مقابل احتلالها، والحفاظ عليها علي حد سواء، وهذه النقاط تعتبر جزء من منظومة المكافآت التي تبدو عميقة ومتشعبة ولكن لم يتم عرض الكثير منها خلال البيتا، ولكن النظام المتوفر من تخصيصات للأسلحة والدروع يمكن شراءها تختلف من شخصية للأخري، ومهارات خاصة كالركض السريع واستخدام الضربات عن بعد لقتل مجموعة أكبر من الأعداء، وهي مهارات جيدة ولكن لم أري منها شيئًا يمكن أعتباره شديد التميز، او ستخدامه لقلب موازين المعركة.

أما بالعودة للحديث عن مخاوفنا إزاء توظيف منظومة معارك اللعبة في أسلوب اللعب، فلعبة For Honor يمكن النظر لها بمنظورين، الأول هو كونها لعبة قتالية تشبه Mortal Kombat و Street Fighter علي المستوي معارك اللاعب ضد لاعب أو أثنين ضد أثنين إذ تتطلب اللعبة تنفيذ وإتقان الCombos و الثاني هو كونها لعبة تتناول حروب العصور الوسطي من منظور ضخم يمكن مقارنتها بباتلفيلد مثلًا، وهو ما كان البعض يظنه بعد رؤية عرض اللعبة في E3 الماضي، والذي شهدنا فيه استخدام أدوات وأسحلة يمكن أن تجلبها اللعبة لنا في طور الDominon في إضافات مستقبلية مثل السفن والسهام النارية.


يوبي سوفت بصدد تحدي سيحدد مصير اللعبة
عادةً ما يكون كيفية إدارة لعبة تعتمد علي اللعب الجماعي شيئًا مقلقًا لأن الاستمرارية هي العنصر الرئيسي الذي يُبقي اللعبة علي قيد الحياة لفترة طويلة، وفي حالة يوبي سوفت خاصةً فإن ما يزيد الشعور بالإطمئنان علي مستقبل For Honor هو وجود لعبتين مثل Rainbow 6 و The division علي الساحة (رغم تراجع عدد لاعبي The Division)، ولكن ما يقلقنا بخصوص For Honor هو المحتوي الكامل للعبة، والأطوار، هل ستركز علي المعارك الكبيرة التي ينخرط فيها جيشان كبيران؟ وهل ستكون تلك المعارك مممتعة إلي حد جعلها عنصرًا مساهمًا في بقاء اللعبة خاصة في ظل تصميم الخرائط السطحي؟ والأهم من كل ذلك، هل يكفي نظام التخصيصات والترقيات لجعل اللعبة تستمر؟

نظرًا للمحتوي المُقدم في البيتا، فإن الأطوار التي تقدم معارك علي نطاق صغير لن تصمد كثيرًا ولن تستقطب عدد كبير من اللاعبين، وهو الشعور الذي ستدركه بمجرد بدء تجربتها، For Honor وفكرتها الفريدة من نوعها لا تلمع ولا تتبلور عن طريق مثل هذه الأطوار، فهل في جعبة يوبي سوفت ما تقدمة لدفع تلك القدرات التي تملكها اللعبة إلي أقصاها؟ سنعرف ذلك في مراجعة اللعبة!

انطباعنا عن البيتا المغلقة للعبة For Honor Reviewed by Mostafa Argoun on يناير 31, 2017 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2017
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.