asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Destiny 2

المتعة فوق التجديد؟
تجربة ديستني الأولي كانت أشبه بالتحضير ليوم عشاء في مطعم فاخر، يحظي بسمعة جيدة وترقب تلك الليلة لتكتشف بعدها أن الطعام سيء، ولم يتم تقديم وجبات كافية لإشباعك من الأساس، إنه قطعًا لشيء محبطًا ومفاجأة غير سارة، وهكذا بالضبط كانت دسيتني وقت إطلاقها، ولكن خلال الثلاثة أعوام السابقة قام الستوديو المطور صقل اللعبة بمحتويات إضافية مدفوعة، ونسخة تحتوي علي جميع المحتويات الإضافية، لتحسين اللعبة قليلًا، ومع وعود إطلاق جزء جديد جيد، لم يكن يسعنا سوي الانتظار بحذر وترقب شديدين، فهل قدمت ديستني في جزءها الثاني محتوي كبير، والأهم من ذلك هل قدمت التجديد المطلوب؟
ديستني 2 حاولت جاهدة أن تقدم جزء ثاني مبني علي مواطن النجاح البسيطة التي برع في تقديمها الجزء الأول، وهي منظومة المعارك المميزة، والفكرة الأساسية، فديستني هي أول لعبة تصويب من المنظور الأول تاخذ اللاعبين في تجربة يمكن لعبها كاملًا بشكل جماعي، وتحتوي علي أطوار تنافسية وتعاونية، وعملت علي تحسين مواطن ضعفها هنا، وخلال عملية التحسين تلك، تناسي المطور شيئًا مهمًا جدًا، وهو التجديد!

القصة:

في سلسلة ديستني تعتبر القصة هي الهيكل الأساسي لأسلوب اللعب، والغرض منها ليس فقط توظيف عالم اللعبة مثل ألعاب التصويب العادية، وإنما إعطاء فرصة لعرض العالم علي اللاعب، بهدف اعطاؤه الخبرة الكافية قبل الإنطلاق حرًا في ذلك العالم، بالإضافة إلي رفع مستوي شخصيته، وفي الجزء الأول تلك الرحلة من الصفر إلي أقصي عطاء يمكن للقصة تقديمة كانت قصيرة جدًا بسبب حجم القصة الذي يمتد إلي ستة ساعات كحد أقصي، وكان محتوي الEnd game يجبرك علي إعادة القصة علي صعوبات مختلفة، وهو شيء مضجر، أما في الجزء الثاني فالقصة موجودة بشكل أقوي، تعتمد في سردها علي المقاطع السينيمائية مثل الألعاب الأخري، وتقدم سيناريو جيد، علي الرغم من كونه خالي من المفاجآت إلا أنه مقبول جدًا نظرًا لحجمه والمتعة الناتجة عنه.
محتوي ما بعد القصة هنا لا يجبرك علي إعادة القصة، وإنما القيام بالمزيد من المهمات،وهو ما تميزت اللعبة به.

أسلوب اللعب:

يعتمد أسلوب اللعب علي القصة كما ذكرت سابقًا في تقدم الشخصية في المستويات، وغير قصة فإن هناك بعض الإضافات الجديدة كمهمات Adventure التي تقدم قصص صغيرة خاصة بكل مهمة، لا علاقة لها بالقصة الرئيسية، بالإضافة إلي مهمات الStrikes التي تعود من الجزء السابق، ولكنها حصلت علي هتمام كبير من المطور بحيث تكون متنوعة في تصميمها عن بعضها، كما أن حجم المناطق الشاسع يسمح بالإبداع في التصاميم لدرجة مؤثرة بشكل مباشر علي أشكال وأنواع المهمات التي تقوم بها في كل منطقة، وهو ما يعني ان إطلاق النار بشكل عشوائي متكرر-علي الرغم من متعته- لم يعد هو النشاط الأساسي في ديستني.

هناك أيضًا مهمات The last sector في منطقة EDZ و مهمات Flashpoint، وهي مهمات يقوم بها اللاعبين بهدف جمع الtokens للاستفادة منها في رفع مستوي الشخصية، بالإضافة إلي الPublic events علي الصعوبات المختلفة، وهو ما يضمن تجربة لعب مستمرة لفترة طويلة بسبب كونها غنية بالمحتوي.

لا نستطيع القول أن منظومة المعارك تغيرت كثيرًا، فهي تقريبًا منقولة بتفاصيلها من الجزء الأول، ولكنها كانت في الأساس أحد إيجابياته، فإطلاق النار من أسلحة الshotguns والبنادق الرشاشة، وتوفيق أنوا عالأسلحة مع أنواع دروع الأعداء وخلط الmelee combat بالأسلحة النارية لازال ممتعًا للغاية.

الأصوات والرسوم:

في الجزء الأول من ديستني كانت تصاميم بعض المناطق أكثر من رائعة بصريًا و عمليًا، ولكنها لم تكن حية بالشكل الكافي، هنا الوضع اختلف، أصبحت البيئات أكثر عمقًا بسبب تصاميمها المتقنة، وحجمها الكبير، بالإضافة إلي اعتماد المطور في القصة عليا السرد المرئي للأحداث، أي أنك تري الأحداث كلها الشاشة أثناء اللعب، وهو ما يضفي شعور كونك جزءًا من عالم حي وحقيقي، بالإضافة إلي الParticle effects الناتجة عن النفجارات وذخائر الأسلحة المختلفة، كانت رائعة ولكنها لم تختلف كثيرًا عن الجزء الأول.
تم تصميم بعض الفئات من الأعداء الجديدة بشكل مميز، ولكن بما أن ديستني هي لعبة معتمدة تمامًا علي قتل الأعداء، فإن لا مفر من تكرارهم، وكنا ننتظر تنوع أكثر في أشكالهم، وتدرج في صعوباتهم.
الأصوات في اللعبة تكاد تكون عظيمة، من أداء صوتي للشخصيات الذي يشارك فيه نجوم كبيرة مثل Nolan north و Lance Reddick إلي الموسيقي العظيمة التي لا تقل عن موسيقي أفلام Star Wars في ملحميتها وجمالها!

فيديو لأسلوب اللعب:


كلمة أخيرة:

إذا عدنا للتشبيه الذي ذكرته في المقدمة، فإن ديستني 2 ستكون كالمطعم الذي يجيد صنع صنف معروف بشكل رائع،وهو ما قد يكون مطلوبًا من بعض اللاعبين (جمع أفكار رائعة من ألعاب أخري ووضعها في لعبة واحدة بصيغة جيدة وسلسة)، ولكن بعض اللاعبين الآخرين قد يرغبون في التجديد الثوري علي ذلك النوع من الألعاب، وهو ما لا توفره ديستني 2، ولكنها وعلي أية حال أحد أمتع الألعاب التعاونية علي الإطلاق لعشاق الجزء الأول واللاعبين الجدد علي حد سواء، استطاعت توظيف الميكانيكيات العظيمة التي أتي بها  الجزء الأول في لعبة أفضل ،وينصح بشراءها.


استطاعت توظيف الميكانيكيات العظيمة التي أتي بها الجزء الأول في لعبة أفضل


مراجعة Destiny 2 Reviewed by Mostafa Argoun on سبتمبر 14, 2017 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2017
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.