asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Kingdom Come: Deliverence

عالم افتراضي كما يجب أن يكون

Kingdom come deliverance هي لعبة تأخذ الكثير من الوقت لإعداد اللاعب للمغامرة الكبيرة التي تطلقه فيها، وقد يفقد الكثير من اللاعبين الاهتمام بما يجري، ولكن بعد مرور ساعات من اللعب، ورد إلي عقلي سؤال هام، أليس هذا ما وجدت من أجله ألعاب الفيديو؟ إن عالم kingdom come ليس عالمًا كبيرًا ولكنه مصقول بشكل رائع، من السهل أن تفقد فيه الوقت، وأن تنجذب إلي التفاصيل الصغيرة التي تجعل هذه اللعبة رائعة!

أول شيء يجب أن تعرفه عن Deliverance هو أنه عالم يعتمد تمامًا علي القصة، والتي تدور حول البطل هنري، أحد سكان بوهيميا (التشيك) والذي يتعرض لحادث مأسوي يجعله ينخرط بأمور المملكة السياسية، أملًا في إسقاط الحاكم الظالم، تحقيقًا لثأره الشخصي، وهي بداية ليست فريدة جدًا من نوعها ولكن تقديمها تم بشكل رائع. تقدمك اللعبة إلي عناصر اللعب والعالم المفتوح وجميع أركانه بعد مدة طويلة نسيبًا من اللعب، ففي أول سبع ساعات مثلًا قد تشعر بأنها لعبة خطية، تملي عليك ما تفعل، ولكن المفاجأة هي أنها ليست كذلك ابدًا!

أسلوب اللعب:

ينقسم أسلوب اللعب إلي مهمات جانبية، تقوم بها لصالح شخصيات مختلفة في عالم اللعبة، ومهمات أساسية، تقوم بها للتقدم ف القصة والانتقال للحدث التالي، ونشاطات جانبية كالصيد  وجمع الأشياء وقراءة الكتب التيت جدها في عالم اللعبة، وهو شيء شبيه جدًا لما نراه في ألعاب مثال Skyrim، وThe witcher، إلا أن العالم هنا عالم واقعي، يفتخر بتلك الصفة ويحاول نقل تجربة واقعية لتلك العصور (العصور الوسطي) من مدن وحانات وأنماط حيا للمواطنين، لشوارع وأزقة، أقل ما يُقال عنها أنها تسر الناظرين إليها، ولكن أسلوب اللعب بتفصيل أكثر من ذلك ينقسم إلي (معارك يدوية وبالسيوف- تخفي-حوارات) أما معارك السيوف فهي معقدة في الحقيقة ذكرتني بما رأيته في For honor بموجود المؤشر الثلاثي الذي يحدد لك اتجاه ضربات العدو أو ضرباتك، إلا أن هاهنا مؤشر خماسي مما يعني أنه أشد تعقيدًا، والمميز هنا أن اختيارك للتخفي أو القتال المباشر دائمًا ما يعلمك المزيد من المهارات للاستفادة بها لاحقًا، وينطبق هذا عل جميع جوانب اللعب، ما تفعله، تزداد خبرتك ومهارتك فيه!

الحوارات كانت أكثر من اللازم في بداية اللعبة حتي قبيل تعريفنا بعالم اللعبة بشكل كاف، ولكن مع مرور الوقت وتقدم الاحداث سيثبت ذلك التفصيل للحوارات فعاليته في إنقاذ البطل من مواقف كثيرة، أو إيقاعه في متاعب أكثر، وذلك بفضل تقسيم الردور إلي فئات.

هناك أيضًا بعض خيارات التصميم المزعجة، مثل عدم قدرتك علي حفظ اللعب إلا عن طريق النوم في سرير من الأسرة، أو شراء محلول مرتفع السعر نسبيًا، وهذه المشاكل تجعل من اللعبة أحيانًا تبدو كلعبة Indie، ولكنها علي الجانب الآخر قد تكون متعمدة لاختبار صبر اللاعبين، وتوجيه اللعبة لنوع معين من اللاعبين وليس جميعهم.

فيديو لأسلوب اللعب:


الرسوم و الصوتيات:

توفر الرسوم والصوتيات واحدة من أفضل الألعاب علي صعيد التفاصيل والحيوية التي رأيتها في لعبة RPG من المنظور الأول، فالعالم حي إلي أبعد الحدود، كل مواطن في البلدات الصغيرة التي ستتردد عليها لديه شيء ليقوله، ونمط حياة مختلف عن الآخرين، كل ذلك في قوالب تصميمية رائعة مظهريًا، حركات الشفاه تفاصيل الوجوه الأكثر من جيدة تجعل القصة مثيرة للاهتمام، كما أن تلك الحقبة التاريحية لم تكن مستكشفة بتلك الروعة من قبل، والواقعية علي حد سواء، ولكنها لا تخلو من العيوب اتقنية أيضًا والتي تتمثل في تساقط الإطارات لما تحت ال60 أو 30 في بعض الأحيان، ولكن يبدو أ، المطور ليس جالسًا مكتوف الأيدي، ويحاول إصلاح كل المشاكل الموجودة حاليًا.

كلمة أخيرة:

أحب أن أسمي هذه اللعبة "نافذة علي العصور الوسطي في أوروبا" وهي بالفعل كذلك، لما توفره من أجواء وتفاصيل تاريخية لحقبة لطالما أثارت فضولي نحوها، ولكنها ليست فقط كذلك، إنها لعبة Rpg بقصة ممتعة وبعض خيارات التصميم المدهشة، والتي قد لا تكون جديدة ولكنها تعمل جميعها معًا بتناغم يجعل من اللعبة مكانًا جيدًا لإمضاء 70-80 ساعة من اللعب دون الشعور بالوقت، ولكنها أيضًا تحمل معها عيوبًا تجعلها ليست لكل اللاعبين.


مراجعة Kingdom Come: Deliverence Reviewed by Mostafa Argoun on فبراير 17, 2018 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.