asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة NOBUNAGA'S AMBITION :Tiashi

NOBUNAGA'S AMBITION :Tiashi هي الجزء الأحدث من سلسلة ألعاب ستراتيجية تدور أحداثها عن الممالك الثلاث باليابان، وحقبة زمنية مليئة بالحروب، وفكرة تناولها في لعبة إستراتيجية ليست بجديدة، ولكن ما يستحق الثناء حقًا هو كيفية إنتاج لعبة استراتيجية رائعة تجعل حتي الدخلاء علي السلسلة مستمتعين بما تقدمه اللعبة من محتي، هذا ما فعلته إصدارة Taishi

أسلوب اللعب:

أسلوب اللعب يقدم الهيكل المعروف للألعاب الاستراتيجية مثال ألعاب Total war والذي يحمل في طياته جوانب أعمق من مجرد إعلان الحروب علي الممالك الأخري، وبداية اللعبة تكون عن طريق اختيار أحد تلك الممالك للعب بها، بعضها يكون مصحوبًا بمهمات عليك القيام بها للحصول علي جوائز وتطبيق الأحداث التاريخية التي حدثت بالفعل، مما يعني أن الفشل في إتمام تلك المهمات يخرج الأحداث عن نساقها التاريخي المتعارف عليه، وأتخيل أن اللعبة ستكون أكثر إمتاعًا للمطلعين علي تاريخ تلك الحقبة التاريخية، ولكني لست منهم بكل أسف.

بعض الممالك لا تمتلك مهمات خاصة بها، وهو ما يجعل اللعب بجميع هؤلاء الجيوش التي لا تمتلك مهمات متشابهًا، لذا فإن الاختلافات طفيفة بين ال200 مجموعة المتاحين للعب بها، علي أية حال ينقسم اللعب إلي قسم إداري، وآخر دبلوماسي، والأخير هو القسم الحربي، أما الإدارة فسيكون عليك الحفاظ علي مملتك من الفقر والجفاف والثورات، وذلك عن طريق إدارة سبعة فروع إدارة منها الزراعة والصناعة والمياة، والتجارة وغيرها، وهو ما يمكن إدارته بنفسك أو إسنادها للذكاء الإصطناعي، وهو خيار جيد لهؤلاء الذين يخشون أن يشتتهم تفرع اللعبة الشديد في جميع الجوانب، ولكن إدارة الذكاء الإصطناعي لأمور المملكة لا تأتي بأي امتيازات أو اختيارات ذكية، فهو فقط يساعدك علي تسيير الأمور وإبقاء كل شيء في مستوي مقبول. اما إدارة تلك العناصر بنفسك فقد يصنع لك أفضلية كبيرة علي أعداءك، أو ميزة كبيرة لحلفاءك، ولذلك ينصح بتجربة جميع الجوانب والتعمق فيها قدر المستطاع.

المعارك تعتمد علي الأفضلية العددية بشكل أكبر من إعتمادها علي أي عنصر آخر، أيضًا هناك عنصر هام يدعي Morale، وهو الجانب الأخلاقي أو المعنوي والنفسي للجنود، فإذا بادرت بالهجوم بمنطق وأسباب ضعيفين سيسهل علي الخصم هزيمتك حتي لو فقتهم عددًا، وإن كنت في موقف القوة، فإن الجنود سيقاتلون بشكل أشرس يسهل عليك الفوز بالمعارك، أيضًا يلزم الوعي بالمنطقة التي تقاتل فيها لأن اللعبة تقدم نظام رائع لنصب الكمائن ولكن يعيقه التشكيل الجغرافي للأماكن التي تجري بها المعارك، أيضًا هناك إمكانية رائعة لاستدراج الاعداء لمناطق أكثر اتساقًا مع أسلوبك في القتال ونوعية الأغلبية من جنودك.


كل هذه العناصر تجعل من المعارك العنصر الأهم في اللعبة، ولكن ليس العنصر والوحيد، ولذلك فإن المعارك ستأخذ وقت قليل من ساعات لعبك ولكنها ستكون الدقائق الأكثر حسمًا، لأن حسم الأمور بالدبلوماسية أو السلم يأخذ وقتًا طويلًا ولا يصل بك إلي الإزدهار في أحد جوانب إدارتك بشكل صريح، ويمكننا القول بأن هذا هو أحد عيوب اللعبة، أن لا غني أبدًا عن الدخول في حروب، وهو ما يجعل جوانب اللعبة الأخري تبدو مثل حشو لا أكثر، أيضًا ليس هناك نظام مكافآت مقنع ومجزي يشعرك بأن اللعبة تستحق الوقت الذي تقضيه معها.

الرسوم و الصوتيات:

تقدم اللعبة مقاطع سينمائية عالية الدقة وجيدة الجودة من حيث الأداء الصوتي والتمثيل والموسيقي، وحتي الرسوم لسرد بعض أحداث القصة الهامة، بينما تعتمد علي المعلومات المكتوبة من خلال وثائق أو علي لسان شخصيات اللعبة المختلفة من وزراء ومساعدين وجنود وعسكريين، وهم كثيرين في اللعبة، بينما الاتجاه الفني العام من موسيقي ورسوم يحافظ علي طابع السلسلة، ويضعك في أجواء تلك الفترة التاريخية بشكل جيد.
ولكن بشكل عام الرسوم المجسمة للجنود والجيوش والبيئات سيء كألعاب صدرت في 2010 مثلًا أو أقدم، ولكنه ليس محور اهتمام اللعبة أو اللاعب الذي سيختار لعب لعبة إستراتيجية من هذا النوع.

كلمة أخيرة:

هذه اللعبة هي أحد أكثر الألعاب تشعبًا في جوانب الإدارة لأي لعبة إستراتيجية رأيتها من قبل، ولكنها لا تقدم المعارك بالتفاعل المطلوب، ولا تقدم نظام جوائز يشعرك بالتقدم، فبعد عشرين ساعة لعب لم أشعر بفرق عن عشر ساعات مضت سوي في عدد العملات التي أمتلكها أو مساحة الأرض، وهو ليس كافيًا وتحتاج إلي تحسين في الإصدارات القادمة.

مراجعة NOBUNAGA'S AMBITION :Tiashi Reviewed by Mostafa Argoun on يونيو 18, 2018 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.