asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Starlink: Battle for attlas



في ظل حالة من "التخمة" يشهدها تصنيف "ألعاب العالم المفتوح" في الوقت الحالي، تعتبر لعبة Star-link Battle For Atlas من الألعاب التى لا تأتي إلا كل فترة طويلة ومن خلالها تنجح يوبى سوفت فى تقديم لعبة أكشن واستكشاف فى عالم واسع وبيئات مختلفة وتعديلات تفى بالغرض لتقديم تجربة لعبة طائرات فى فضاء واسع.

فإذا كنت من محبى ألعاب الطائرات والأكشن فى عالم مفتوح ، فلعبة StarLink هى ضالتك


تدور حول عالم فضاء ومخترع يستطيع أن يصل لتركيبة وقود فضائى تحت مسمى Nova يُمكنّه من صنع سفينة فضائية والتجول بها فى أنحاء المجرة لاستكشاف الكواكب عن قرب بطريقة لم يسبقه لها أحد من البشر من قبل هذا العالم يُدعى Victor ST grand وقبل رحلته للفضاء جمع الطاقم الخاص به من مجموعة شباب مميزين فى مجالاتهم ويجمعهم الشغف وحب الاستكاف كى يبدأوا رحلتهم فى سفينة The Equinox ، والتى يتم مهاجمتها من عدو مجهول فور وصولهم ATLAS!

هذا الهجوم ينتج عنه اختطاف العالم Victor ، حتى تقوم بدورك باختيار أحد أفراد الطاقم واختيار إحدى المركبات الفضائية - التى سنتحدث تفصيلا عنهم - كى تبدأ رحلتك فى البحث عن القائد المفقود وردع منظمة الشر The Legion


فى بداية اللعبة يتم اختيار إحدى المركبات الفضائية التى تميزها عدة اختلافات جوهرية من حيث السرعة والقدرة الدفاعية وغيرها من العوامل ، وأيضاً مجموعة واسعه من التعديلات الخارجية على شكل المركبة من حيث اضافة لزيادة الطاقة او الدفاع او السرعة ولكن تكلفك من حيث وزن المركبة و استهلاكها من الطاقة.

يمكنك طلب StarLink مع اللعبة والتى تتكون من ذراع تحكم يتم الصاقها فى يد تحكم DS4 بها سفينتك المفضلة وقائدها الذى تريد حتى تمنحك التجربة الامثل للعبة ، والتحكم فى مركباتك الفضائية وأسلحتك المدفعية المدمرة!


الأسلحة الخاصة بمركبتك الفضائية تنقسم إلى أربعة أنواع هم fire , ice , gravity , Bullets تم توزيعهم على خمسة عشر سلاح تختلف فى قوتها ومداها وسرعتها ما يجعل بين يديك الكثير من الاختيارات لتجربه حتى تصل للمزيج المناسب ، هذا التنوع يفيدك كثيراً كلما تقدمت فى اللعبة ستواجه بعض الاعداء الأقوياء ممن لديهم القدرة للتصدى لاحدى العناصر مثل الfire أو ice ويختلف هؤلاء الاعداء حسب طبيعة البيئة المحيطة بهم ، فما عليك حينها سوى اختيار سلاح آخر مناسب.

تتوفر خمس مركبات فضائية داخل المركبة الأم The Equinox ، كل واحدة منهن لها ميزة عن الأخرى فإحداهم سريعة جدا والأخرى بطيئة ولكنها دفاعية أكثر وأخرى توفر فى الطاقة مايجعلك تتجول بشكل أسرع، هذه اختلافات جوهرية بين هذه المركبات كما يمكنك اضافة أو ازالة بعض الاجنحة التى تضيف قوة هجومية او دفاعية للمركبة مما يؤثر على وزنها وسلاسة حركتها ؛ كذلك أعضاء الطاقم فكل فرد منهم لديه قائمة Skills خاصة به أحدهم لديه مهارات هجومية والآخر مهارات فى الاستكشاف وجلب الموارد.



ما عليك إدراكه سواء اختلفت المركبة وأسلحتها أو قائدها فالعامل الابرز هو ال Mods ، يوجد عدد كبير منها على اختلاف اشكالها وتأثيراتها الفعالة والمهمة فللوهلة الأولى تظن أنه من الصعب الحصول عليها ، ولكن العكس صحيح فربما كل شئ تفعله فى عالم اللعبة يوفر لك بعض منها ولكن الفارق فى جودتها فكلمنا كانت مهمتك أصعب تحصل على جودة أرقى من سابقاته.

مع كل هذه التعديلات والاختيارات ربما تتسائل : كم يلزمنى من الوقت لتعديل مركبتى واسلحتها والmods الخاصة بهم ؟ واجابة هذا السؤال هى 10 ثوان فقط ، نعم فهذه من أفضل مميزات Starlink فانت لا تضطر للسفر للسفينة الأم أو أحد المحطات الخاصة بك لتقوم بالتعديل على ى شئ وهذا حقاً رائع فلا شاشات انتظار ولا ترك للمهام او الاستكشاف حتى تقوم بالتعديل.

يتكون عالم اللعبة من سبعة كواكب تختلف عن بعضها حسب بعدها عن مركز المجرة من حيث البيئة والمناخ والحيوانات البرية والأعداء بطبيعة الحال ، تسبقك المنظمة الشريرة The Legion إلى هذه الكواكب حيث تتأصل فيها قواعدها العسكرية بقوى مختلفة تزداد كلما بعدت عن نقطة بدايتك ، وأنت فى رحلة المغامرة والبحث عن قائد Equinox الدكتور Grand تقاوم هذا الاحتلال ولكن لست بمفردك ، ستجد على كل كوكب جديد مجموعة من الفضائيين لديهم أهداف مشتركة معك ومنهم من يعرف الدكتور منذ زمن بعيد ، يساعدونك فى القضاء على المنظمة فى هذا الكوكب عن طريق توجيهك المباشر وعن طريق انشاء قواعد خاصة بكم Outposts منها ماهو عسكرى ليواجه الأعداء وقت غيابك عن الكوكب ومنها ماهو اقتصادى حتى يأتيك بالمال والموارد لتطوير سفينتك أو انشاء قواعد أخر.


تلعب المهمات الجانبية دوراً مهماً فى استكشاف الكواكب والحصول على احتياجك من الموارد والتعديلات كما انه من السهل الحصول عليها فقط بالضغط على سهم لأعلى فى ذراع التحكم لاستلام مهمة ويمكنك حتى رفضها ، ولكن عليك الحذر فلا يمكنك فقط التجول بين الكواكب كيفما شئت ! توجد مجموعات الهاربين Outlaw وفخاخهم المنتشرة عبر المجرة فهدفهم الوحيد القضاء عليك حتى إذا تمكنت من هزيمة بعضهم يمكن لأصدقائك فى السفينة الأم تتبع مكان انطلاقهم الHideout الخاص بهم حيث يمكنك الذهاب اليه والالتحام معهم فى معركة للقضاء عليهم نهائياً فى هذه المنطقة.

الرسوم

رسوم اللعبة متنوعة بين الكرتونية ومحاولة الواقعية تظهر بشكل واضح فى أشكال الشجر والنبات وعلى الجانب الاخر فى اشكال الحيوانات والمياه فى بعض الكواكب والبيئات المختلفة والمتنوعة
أداء اللعبة ثابت ومستقر بشكل كبير خصوصا مع عالم اللعبة المفتوح والقدرة على التعديل دون شاشات تحميل بأى شكل
فحتى وإن قمت بعمل fast travel لا تتعدى 10 ثوان بحد اقصى
المقاطع السينمائية لا تتواجد بالوفرة المطلوبة فهى قليلة ومتوسط مدتها الخمس دقائق ، حيث تعتمد اللعبة بشكل كامل على الحوارات بين الشخصيات وقت اللعب بدون فواصل او سينماتك.

شخصيات اللعبة بدورهم مختلفين بشكل كبير من حيث طريقة النقاش مع الفضائيين او التفاعل وقت الهجوم او الدفاع ، مايُظهر جانب من الاهتمام بالاداء الصوتي للشخصيات لانه لا تشابه فى طريقة كلامهم او حتى الكلام الذى يقولونه فى مواقف مشابهة، ولكن تصميماتهم علي الصعيد المظهري تتسم بالطابع الكرتوني الضعيف نوعًا ما، شعرت في تصاميم بعض الشخصيات بالجمود كأن تصميمهم كان علي عجلة.

الخلاصة

تجربة ستارلينك أحد العلامات المميزة ل 2018 فى هذا النوع من الالعاب ، المزج بين عالم اللعبة والتفاعل معه والبيئات المختلفة التى يحتويها وطريقة الاستكشاف والبحث مع أسلوب اللعب المعتمد على التنوع والبساطة فى التعديل والممتع فى نفس الوقت يُعد من علامات 2018 التي تركت انطباعًا ممتازًا، ونكهة حُلوة تجعلني أطمح للمزيد من مشاريع ذلك الاستوديو، وتلك السلسلة التي بدأت بداية عظيمة!

اللعبة تقدم التنوع المطلوب لمن يحب اللعب والتقدم في القصة بشكل سريع او من يحب الاستكشاف ويريد قضاء مدة تصل لضعف عمر القصة فى الاستكشاف والمهمات الجانبية وحل الالغاز والتعرف على الكائنات الفضائية وغيرها من الانشطة


 [full_width]
مراجعة Starlink: Battle for attlas Reviewed by Mostafa Argoun on أكتوبر 19, 2018 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.