asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة لعبة Shenmue III

بعد صدورها لأول مره منذ عشرون عاماً علي جهاز الدريم كاست -  أخر أجهزة شركه سيجا اليابانية كأكبر ميزانية للعبة فيديو في التاريخ اَنذاك وهي كانت أحد الأسباب في إفلاس شركة سيجا وقتها وخروجها من صناعة أجهزة الألعاب بعد صدور الجزء الثاني  ، مع عدم تحقيقها النجاح التجاري المطلوب - تعود من جديد لعبه شينمو الكلاسيكية لهذا الجيل بعد حمله دعم هي الاكبر لمشروع ممول من قبل اللاعبين علي منصه التبرعات كيك ستارتر.
إذا كنت لاعب قديم لشينمو 1 و2 فستدخل سريعاً في احداث اللعبة ، لأنها تبدأ مباشرة بعد نهاية الجزء الثاني مع وجود ملخص سينمائي قصير لأبرز ما حدث بالجزئين السابقين ولكن اللاعبين الجدد لن يستنتجوا الكثير منه ، لذلك إذا كنت واحداً من هؤلاء  أنصحك بشدة تجربة الجزئين السابقين قبل خوض تجربة الجزء الثالث  ،وبجانب ذلك الاجزاء القديمة للعبة تعد أحد التجارب التي  لا تنسي في تاريخ ألعاب الفيديو حتي وقتنا هذا.

نعود مجددا لقصة اللعبة حيث تعود مغامرة "ريو" من جديد مع الفتاة ذات القدرات الغريبة "شينوا" وبحثهم عن والدها والذي بدوره تم اختطافه من قبل بعض المجرمين وستتقدم طوال رحلتك في اللعبه لمعرفة هوية هؤلاء المجرمين ،وما الداعي خلف  تلك عملية الإختطاف ومن ثم هزيمتهم وتحرير ذلك الرجل والذي يعرف الكثير عن أسرار المراَة التي إمتدت معنا خلال الجزئين السابقين بجانب ذلك هو يعرف أيضاً  والد ريو الذي قُتل في مقدمه الجزء الاول.

ببساطة تلك السطور القصيرة هي ملخص قصة هذا الجزء! تم تخييب ظنك أليس كذلك لست وحدك أنا مثلك ،فاللعبة  باتت أقرب للجزء الأول والذي كان يعد مقدمة لأحداث الجزء الثاني ، هنا الجزء الثالث يبدو بأنه حلقة الوصل "القصيرة للغاية" بين الجزء السابق والجزء الرابع القادم والذي علي ما يبدو بأنه سيكون خاتمة تلك القصة . و بُناءٍ علي لعبي للجزء الاول ومن ثم الجزء الثاني من فتره ليست ببعيدة ،نعم أعلم  بأن ألعاب شينمو تقدم القصة فيها بطئ بعض الشئ ، وهي تعتمد علي الأحداث بشكل كبير التي تقع خلال تقدمك طوال اللعبة ، ولكن علي عكس الأجزاء السابقة فالأحداث بهذا الجزء باهتة للغاية ولا تشعر بأن لها قيمة إلا بالطبع في نهاية أحداث النصف الاول وكذلك نهاية النصف الثاني منها ، فاللعبة تعتبر مُقسمة لنصفين ..
فستدور أحداث اللعبة بالنصف الأول في قرية الفتاة شينوا تدعي Bailu والنصف الثاني من اللعبة ستقضيه في المدينه الساحلية تدعي Niaowu، وكل منطقة منهما لديها العديد من الأنشطة الجانبية  ،وحديثاً عن ذلك يمكنك تجربة عدة أشياء جانبية في اللعبة وهي أحد أهم العناصر فيها مثل  الذهاب لصيد الأسماك وتجميع النباتات و الحصول علي المال عن طريق المقامرة أو العمل في تقطيع الأخشاب والذهاب إلي صالة الأركيد ولعب العديد من الألعاب الجانبية الممتعة أفضلهم بالنسبة لي كانت لعبة Smart Ball والتي تم إتقانها بإمتياز داخل اللعبة. هناك كذلك العديد من الألعاب الجانبية الأخري تجدها في الأسواق مثل سباق السلاحف والضفادع ، ورمي الأحجار بداخل مجموعة علب من بعيد.

لعبه شينمو 3 لا تحمل معها جيم بلاي حقيقي ، ولكن ما يُميزها حقاً  أنها أشبه ما تكون بمحاكاة ليوم ريو بطل اللعبة ، مع تقديمها لعدة عناصر مدموجة معا بشكل مميز جعل اللعبه متفردة بذاتها ولا يوجد لها شبيه حتي وقتنا هذا .. أحد العناصر الرئيسية في اللعبة هي الفنون القتالية والجديد بهذا الجزء  أنه بات بإمكانك رفع مستوي الهجوم عن طريق التدريب علي القتال مع الأشخاص الأخرين وتأدية الحركات المخنلفة  في الوقت المناسب وأيضاً يمكنك رفع مستوي شريط الصحة لديك عن طريق التمرن علي الدُمي الخشبية وبالمناسبة .. شريط الصحة في اللعبة لا يؤثر علي صحة اللاعب فحسب ، لا بل كذلك سيؤثر علي  الطاقة أو الـ stamina الخاصة به ولذلك عند الركض في بدايه اللعبة  ستجد عداد  الصحة ينقص بمرور الوقت ولكي تعيد تعبئة نقاط الصحة من جديد عليك شراء الموارد الغذائية من محلات عديدة  باللعبة. ، حديثاً مرة أخري عن القتال ، فإنه يبدو مصقولاً عن الاجزاء السابقة وبالطبع الفضل يرجع لمحرك الجيل الجديد للعبة  (أنريل إنجن 4) ، علي الرغم من أن القتال من الممكن بأن لا ينال إعجابك في البداية ، ولكن مع التعمق فيه وتعلم حركات جديدة ستدمن طريقة القتال وسنحاول تحسين مستواك عن طريقه مواجهة العديد من الاشخاص باللعبة داخل مكان يدعي الدوجو وستواجه فيه خصوم جدد وسيرتفع الرانك الخاص بك كلما هزمت شخص جديد وبالطبع صعوبه المنافس تزداد مع التقدم  ، بجانب ذلك يمكنك التمرن مع شخص عادي علي حركاتك القتالية والتي يمكنك زيادة عددها عن طريق شراؤها من المحلات او تبدليها بالجوائز. وحديثاً عن الجوائز فهو شئ مميز قدمته اللعبه بالجزء السابق ولكنه بات أفضل في هذا الإصدار ، فعند تجميع أشياء معينة مثل الكابسولات التي تتحصلها من الماكينات الصغيرة أو النباتات والأعشاب التي يمكنك إقتطافها من البيئة حولك يمكنك تبدليها بحركة قتالية جديدة ستفيدك بشكل كبير خاصة إذا أتقنتها في الجودو  ، ويمكنك رفع مستوي الحركة القتالية الواحدة الي المستوي 11 بحد أقصي.

عنصر أخر تتميز به اللعبة ، وهو الألغاز دائما كل جزء من لعبة شينمو يقدم معه مغامرة أشبه باللغز الكبير الملئ بقطع الألغاز الصغيرة  والتي عليك حلها خلال رحلتك طوال اللعبة وهذا الجزء يسير علي نفس النهج فستذهب لكثير من الاماكن من اللعبه بحثاً عن دليل معين او شخص للتحدث معه.

كل تلك العناصر التي ذكرتها أعلاه هي بمثابة جيم بلاي تلك اللعبة فأنظمة اللعب متشابكة هنا في هذا الجزء بشكل أكثر من ممتاز وأفضل بشكل ملحوظ من الأجزاء السابقة فمن يريد التركيز فقط علي القصة ، المطور سيجبره بالإنخراط في النشاطات الجانبية ..بمعني ، علي سبيل المثال حتي تتقدم في قصة اللعبة سيتعين عليك خوض قتال معين وحتي تهزم ذلك الشخص سيكون عليك التدرب في الجودو وتزيد من مستوي الضربات وزيادة عداد الصحة والذي يتم إستهلاكه في التدريب ، فسيتحتم عليك شراء الموارد الغذائية لملئ شريط الصحة ،  وبالطبع ستحتاج للأموال وللحصول علي المال سيتعين عليك العمل أو الذهاب للمقامرة وهكذا .. سيبدو الموضوع  مملاً عند قرائتك له ولكن صدقني اللعبة تدمج المحتوي الرئيسي مع الجانبي بطريقة ذكية للغاية أحترم المطور عليها ،  والذي لن يشعرك علي الإطلاق أنك خرجت عن مسار القصة وأن كل ما تفعله هو في سبيل التقدم بقصة اللعبة.
أيضاً نقطة أخري أود التنبيه عليها وهي أن هذا الجزء بات بإمكانك تغيير مستوي صعوبته بعكس الأجزاء السابقة ، فإذا شعرت بأن قتال الخصوم ليس عادل بدلاً من التدريب علي قوة هجومك وزيادة عداد الصحة يمكنك بكل بساطة تقليل صعوبة اللعبة في أي وقت إلي المستوي السهل ولكن احذر إذا قررت تجربة اللعبة علي المستوي الأصعب فإن تقرياً كل شئ في اللعبة سيتأثر بتلك الصعوبة بجانب قوة الأعداء  مثل مقدار كسبك للمال و مقدار حظك أثناء المقامرة وكذلك مقدار الزيادة الذي تحصل عليه من رفع مستوي الهجوم أو زيادة عداد الصحة.

شينمو 3  ما زالت تحمل معها  لُب السلسلة وهو الذي جعل لعبه شينمو من تجاربي المفضلة علي الاطلاق ، حيث أنها تقدم عالم حيوي مع أشخاص لديهم نشاطات يومية وأعمال يقومون بها وليس ذلك فحسب بل كل شخص في اللعبة لديه إسم حقيقي وأداء صوتي خاص به ، شئ أخر وهو العالم نفسه سواء قرية Bailu أو مدينة Niaowu علي غرار كافة المناطق التي تقدمها ألعاب شينمو ستشعر بأنها مألوفة وأنها رُسمت بشكل يدوي وبعناية كبيرة من المطور ، علي عكس بقية الألعاب التي تقدم مناطق مفتوحة ، فشينمو 3 ما زالت تتبع المدرسة القديمة في رسم عالم اللعبة وكيفية جعل اللاعب منغمس فيه ويشعر بأنه في مكان حقيقي وليس مُبرمج بشكل ما ، حيث كل مكان في اللعبة له دور معين وكذلك كل منطقة في اللعبة لها شئ معين أنت ستميزه بنفسك عند دخولك إليها ولذلك من الممكن بسهولة ستكون تائه بشكل كبير داخل اللعبة لأول مرة ، ولكن مع كثرة التجول ستعرف المناطق وكذلك الطرق المختصرة التي يمكنك من خلالها الوصول إلي  الطرق الرئيسية بشكل أسرع خاصة وأن اللعبة باتت تقدم معها مناطق أكبر بكثير من الجزء السابق.
حديثاً عن الأداء التقني للعبة والرسوم والأصوات بها .. رغم أن اللعبة حصلت علي ميزانية تطوير محدودة وهذا واضح بشكل كبير في الأداء التقني للعبة ، حيث اللعبة حصلت علي تمويل من أكثر من 80 ألف لاعب بواقع تقريباً 7 مليون دولار والباقي تم تمويله من قبل شركة سوني والناشر ديب سيلفر .. معني كلامي  من هذا ، هو أن اللعبة تم تقديمها بميزانية ضعيفة لمشروع طموح  ضخم مثل تلك اللعبة ولك أن تتخيل عندما قلت في البداية بأن الجزء الأول كان أحد أسباب إفلاس شركة سيجا مع عملية تطوير وتسويق كلفت الشركة ما بين 47 إلي 70 مليون دولار تشمل الجزء الثاني كذلك ،وهذا كان منذ عشرين عاماً فما بالك بوقتنا الحالي مع عمليات التطوير الباهظة كم ستكلف عملية تطوير لعبة مثل شينمو 3 إذا أرادت تطبيق كل شئ علي طريقة ألعاب هذا الجيل  ، لذلك كان علي الفريق المطور الإلتزام بميزانية اللعبة والتضحية بالعديد من الأشياء مثل التوجه العام لرسومات اللعبة والذي إبتعد عن الواقعية وبات أشبه بالرسومات الكرتونية رغم ذلك  فالرسومات كانت أفضل من ما توقعت صراحة ، مع تفاصيل جيدة ودقيقه لبعض الأشياء،  مظهر كوخ شينوا المنعزل في بداية اللعبة مع المظهر الرائع لشجرة الشينمو كان أحد أفضل الأشياء التي رأيتها علي الإطلاق ، لكن في المقابل بعض الاشياء كانت سيئة للغاية مثل تعابير الأوجه لكثير من الشخصيات الجانبية وكذلك مظهر الأشجار يبدو سئ من علي المسافات البعيدة. اللعبة تعمل علي سرعة إطارات مفتوحة بأكثر من 30 إطاراً في الثانية علي جهاز البلايستيشن 4 العادي والذي جربنا عليه اللعبة ، كذلك اللعبة تعمل بدقة أقل من 1080P ولكن اللعبة مليئة ببعض العيوب التقنية  مثل اختفاء بعض الأشياء من البيئة حولك ، كذلك عند دخولك لكثير من المحلات خاصة في المدينة ستتضطر للإنتظار بعض الشئ حتي يظهر الشخص صاحب هذا المحل بداخله.

وعلي صعيد  الألحان الموسيقية فلا تعليق حقيقة ، فالموسيقى كعادة السلسلة  هي سحر رائع مع تجسيد مميز أخر للأجواء الصينية  ، وبالطبع عند سماع الكثير  من الألحان الموسيقية عند التجول في اللعبة ، ستسترجع لكثير من اللاعبين ذكريات الأجزاء السابقة وذلك لأنها من تلحين نفس ملحن السلسلة الشهير "Ryuji Iuchi " ..وحديثاً عن العائدين من جديد للعمل علي شينمو 3 ، تخيلوا من عاد بنفسه ؟! كوري مارشال Corey Marshall مؤدي صوت شخصية ريو بالجزء الأول والثاني ، لم أكن أتوقع علي الإطلاق سماع صوت ريو من جديد بنفس طريقة الاجزاء القديمة  دون شعور بأن المؤدي نفسه تقدم في العمر حوالي 18 عاماً إضافياً عن الجزء السابق ،  ولولاه صراحة بجانب مؤدية صوت شينوا لغيرت أصوات اللعبة للدبلجة اليابانية، وذلك بسبب الدبلجة السيئة لكثير إن لم يكن معظم الشخصيات الجانبية التي ستقابلها في اللعبة ،خاصة وأن أشكال الشخصيات وتعابير الوجوه الخاصة بهم لا تليق بتاتاً مع أصواتهم.
[full_width]
في نهاية المطاف ، اللعبة أعجبتني بشكل كبير ورجعتني لأجواء شينمو  الكلاسيكة ولكنها رغم ذلك تعد تجربة مليئة بكثير من العيوب تقلل بشكل كبير من متعة اللعبة التي تقدمها معها رغم أن أغلب تلك العيوب التي سأذكرها أدناه هي مجرد عيوب تقنية لم ينتبه لها المطور ومن الممكن بشكل كبير أن يتم حلها عن طريق باتش في التحديث القادم ،رغم ذلك كما قلت هي قللت بشكل كبير من متعة اللعبة بالنسبة لي  ، شينمو 3 هي تجربة كلاسيكية بحتة اذا كنت لاعب قديم لتلك السلسلة فالطبع سيعجبك هذا الإصدار الجديد أما اذا كنت لاعباً جديداً وتود تجربة اللعبة ،  لا تستعجل علي شراؤها أنصحك أولاً بلعب حزمة الريماستر للجزء الاول والثاني وإذا نالت إعجابك أجواء اللعبة وطريقة سرد القصة بها فإنتقل بعدها مباشرة للجزء الثالث.

مراجعة لعبة Shenmue III Reviewed by Hussein Osman on نوفمبر 29, 2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.