asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Mortal Shell


علي أيادي العاملين في ستوديو cold symmetry المكون من 15 فرد فقط، تخرج إلينا أحد مفاجآت السنة السارة، علي الرغم من عدم تقيدمها شيء ثوري، ولكنها تقدم صيغة ألعاب الsouls بشكل قوي، مع بعض التعديلات التي تجعلها ممتعة، وفريدة من نوعها.Mortal shell هي لعبة من ألعاب السنة التي تتمتع بجودة تفوق مزانيتها، وإن دل ذلك علي شيء، فهو أن المطور لديه فهم عميق لما يميز هذا النوع من الألعاب، وأنه بذل الكثير من الجهود التي تستحق الثناء.

تدور أحداث Mortal Shell حول شخصية مبهمة، تدي Foundling أو اللقيط، تحاول النجاه في عالم اللعبة الموحش، والمليء بالإعداء الذين نتظرونك ويحاولون الفتك بك. ستحصل بعدها الShells أو الدروع لتجمي نفسك وتستيع القنال، واستكشاف العالم، لتعرف خباياة، وحقائق كثيرة عنه أولها، سبب وجودك الحقيقي.
القصة ليست التركيز الأساسي في ألعاب الsouls ولكن رأينا كيف أن بعضها قدم قصة قوية مثل Sekiro و Bloodborne، وهنا فإن القصة ليست ممتازة المستوي، ولكنها تقدم ما يكفي لجعلك متحمس لإكمال اللعبة التي لا يتعدي عمرها السبعة ساعات، كما أن بعض خبايا العالم مثيرة للأهتمام وتحتوي علي تفاصيل مكتوبة بعانية.

أسلوب اللعب حالة كحال ألعاب السولز، يعتمد علي القتال، وإدارة الموارد، والاستكشاف.كل عنصر من تلك العناصر متواجد ولكن بدرجات متفاوتة، بالطبع بسبب حجم العالم الصغير نسبيًا، ولكن أكثرهم أهمية هنا هو القتال.
القتال هنا يوفر الصعوبة المعتادة من ألعاب السولز مع بعض التعديلات، أهمها هو نظام الHardening المصمم بذكاء، والذي يسمح لك بأن تجمد شخصيتك لعدة ثوان، أثناءها لا تتلقي الضرر من الضربات الموجهة إليك، وهذا النظام يتيح لك بعض التحركات التكتيكية الفارقة أثناء المعارك، خاصة معارك الزعماء الكبري، مثلًا يمكنك تجميد شنخصيتك في منتصف ضربتك، ويعني ذلك أن في خلال أجزاء من الثانية بعد أن يُبطل مفعول التجميد، ستقوم شخصيتك بتوديه الضربة. هذه الحركة مفيدة بشكل كبير جدًا مع الضربات لثقيلة التي تستغرق وقتًا طويلًا(من ثانيتين إلي ثلاثة ثوان) لتوجيهها.
هذا النظام أضاف أبعاد جديدة ممتعة للمعارك ،وأصبح ركيزة من ركائز القتال في اللعبة، ولكن أنصحك بعد الاعتمادء الزائد عليه حتي لا يصبح القتال متكررًا.

أحد التغييرات الموجودة في نظام القتال هو مدي سهولة وتسامج الDodge الذي لم يبدو لي ذو عواقب وخيمة، مثل سلسلة داركسولز مثلًا. ولكن علي الجانب لآخر، فإن الأعداء لا يرحمون، فإنهم يتبعونك أينما كنت في الخريطة، حتي وإن اخترت الهرب من مواجهاتهم لا تستطي عالتخلص منهم بسهولة. بالإضافة غلي اعتماد اللعبة عادةً علي وضعك أمام جيوش منهم، لإضفاء شعور الصعوبة المعهود عن هذا النوع من الألعاب، عوضًا عن تصميم أعداء بذكاء اصطناعي أذكي من المعتاد مثلًا. كانت هذه أحد سلبيات تجربتي، وزادها سوءًا أن خريطة البيئة المستنقعية التي تعتبر المنطقة الرابطة بين قلاع اللعبة الثلاثة عبارة عن خريطة واسعة مصممة بشكل يساعد علي الضياع فيها، وهو ما جعلني اضطر للتجول في دوائر مفرغة مرارًا وتكرارًا للوصول لهدفي، وكان الأعداء ورائي في جميع الأوقات، ليس هذا فحسب بل كانوا يفاجؤنني بأعداد كبيرة ويوجهون ضربات قوية تتسبب في قتلي، إعادة كل عناء التجول مرة أخري.

عوضني عن ذلك معارك الزعماء، تصميم البيئات العظيم. اللعبة مكونة من منطقة البيئة المستنقعية تلك، بالإضافة إلي ثلاثة قلاع مختلفة التصميم، أحدهم تشبه مدينة ثلجية أو مغطاة بالثلج، و هناك بيئة أخري تشبه المقابر، وهم جميعًا مصممين بشكل واتجاه فني ممتاز ومختلف، ومستوي رسومي ممتاز جعلني أشعر بجمال هذا العالم وكئابته علي حد سواء.
معارك الزعماء صممت بشكل رائع -ليس ممتاز- وكانت تشكل التحدي الأكبر في توظيف ما تعلمته من أساليب قتال في الغلب عليهم، خصوصًا مع تغير أسلوبك المستمر مع تغيير الدروع في كل فترة، فاللعبة تحتوي علي 4 دروع لكل منهم مميزاته وعيوبه الخاصة، والسلاح المصاحب له. هذا الشيء يعتبر أقرب للفئات الموجودة في دارك سولز ولكنه أبسط، ولم يتم تعميقه نظرًا لعمر اللعبة القصير.

هناك أيضًا ميكانيكية جديدة تفرق اللعبة عن ألعاب الدارك سولز، وهي نظام الأُلفة أو الFamiliarity وهو نظام يعتمد علي تعلم استخدام الأدوات من حولك، فلا يوجد ما يكفي من الإرشادات عن كيفية استخدام أي شيء في عالم اللعبة، والتجربة هي سيد الموقف دائمًا، فمثلًا تجربة الفطر السام عدد كاف من المرات، سيُكسبك مناعة ضده، وتسطيع استخدامه فيما بعد. الاستكشاف لم يكن متواجد بغزارة بسبب حجم العالم الصغير نسبيًا، ولكن ما كان موجودًا منه كان جيد، يكافؤك بأدوات وتطويرات جديدة بشكل متوازن. كما أن توزيع الموارد مثل الفطر مثلًا كان متوازن بشكل لا يزيد أو ينقص من صعوبة اللعبة.

الرسوم في كثير من الأحيان تكون عظيمة، بعض اللحظات في اللعبة هي أحد أفضل لحظاتي هذه السنة من حيث التقديم المظهري، ولكن هذا ليس المستوي العام للعبة، فمثلًا خريطة Falgrim كانت عادية التصميم، وليس بها أي عناصر إبهار. أعجبني أن المطور يعلم أين ومتي يحتاج استخدام عناصر مبهرة بصريًا، ووظف مجهودة في إخراجها بشكل ممتاز.
حركات وفيزيائية الشخصيات لمت تكن في أفضل حال،خصوصًا في القتالات الكبيرة ولكنها مُسجيبة بشكل جيد، وفي أغلب الأوقات تعطيك الرد أو الfeedback الذي تريده.
الأداء التقني علي بلايستيشن والحاسب كانا ممتازين، ولكن عانت اللعبة من بعض الانخفاضات في معدل الإطارات، بشكل مبرر في المعارك الكبيرة، لكن بشكل لا يفسد التجربة بأي حال من الأحوال، فهو شيء مبرر عندما تكون لعبة بهذا الحجم مصممة من ستوديو مكون من 15 شخص تعاني من تلك المشاكل، ما لا نقبله أبدًا أن تكون هذه المشاكل مُفسدة للتجربة بشكل كبير، أو تلك لألعاب الكبري التي امتلكت الوقت والموارد لإصلاح أخطاءها، ومع ذلك تختار أن تتجاهلها.

تم تجربة اللعبة مع معالج Intel i7 4930K و كان معدل الإطارات ثابتًا، رسوم اللعبة لا تحمل الكثير من التفاصيل ولكنها تقدم شكل ممتاز، واتجاه فني فريد من نوعه يحمل في طياته جميع معاني الوحدة، الغموض وهو ما يظهر علي مجموعة الألوان المختارة لبناء البيئة، والتي يغلب عليها طابع الألوان الرمادية والأسود، والبني. ولكن لا يمنع شكل اللعبة الجمالي الرائع أن العيوب التقنية حاضرة بقوة للأسف من خلال مجموعة من المشاكل التقنية التي تظهر مع ظهور عدد كبير من الأعداء علي الشاشة. بعض تلك العيوب التقنية اضطرني لإعادة تشغيل اللعبة وهو شيء لا يريده أي لاعب علي الإطلاق. وبعضها جعلني أتعرض للموت في اللعبة فقط، وهو شيء مماثل في قدر الإزعاد الذي يسببه. في بعض اللحظات كانت ميزة الHardening لا تعمل بدون أي سبب!
هذه العيوب سيتم حلها بالطبع في المستقبل من خلال تحديثات بالتأكيد ولكنها حاضرة الآن بشكل كبير.

الأصوات رائعة، بدايةً بأصوات البيئة، مرورًا بالأداء الصوتي، والموسيقي. الموسيقي هي أفضل عناصر تصاميم الصوت في اللعبة إذ أنها تنوعت بين ألحان متسارعة وألحان هادئة تكاد لا تشعر بوجودها. يضيف ذلك كثيرًا لتجربة اللعبة لأنها تجربة معتمدة علي الأجواء بشكل كبير.

في النهاية:

لعشاق ألعاب السولز، فإن مورتال شيل هي لعبة مشابهة، بجودة رائعة من مطور طموح، تأتي بأفكار جديدة تجعل تجربتها مختلفة بالمقدار المطلوب، فلا هي تجربة مختلفة تمامًا، ولا هي نسخة طبق الأصل، وإنما هي شيء فريد من نوعه يستحق الاحترام من مطور طموح. ربما أكثر ما أعجبني هو تصميم العالم، والموسيقي، وهما عنصران تعجز الكثير من ألعاب الAAA عن الوصول لتلك الجودة.أما عن أداء نسخة الحاسب، فهو قابل للتحسن في المستقبل، ولكن عليك أن تعرف أن الآن ليس في أفضل أحواله.



مراجعة Mortal Shell Reviewed by Mostafa Argoun on أغسطس 23, 2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.