asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Crash Bandicoot 4: It's About Time

 

لا شك أن الإعلان عن جزء رابع مكمل للثلاثية العظيمة الأصلية لسلسلة Crash Bandicoot كانت مفاجأة سارة، ولكن منذ لحظة الإعلان عن هذه الإصدارة الجديدة، تساءل محبي السلسلة، هل يستطيع المطور قليل الخبرة نسبيًا Toys For bob أن يقوم بعمل يتفوق فيه علي الاستديو الذي صمم الثلاثية (نوتي دوج)؟ خصوصًا وأن اللعبة تحمل تسمية الجزء الرابع، وهي مسؤلية كبيرة للغاية في سلسلة  عريقة مثل كراش.

لم يقم الستوديو المطور بالعمل علي لعبة كبيرة سوي الريماستر الخاص بلعبة Spyro الأخيرة، ولهذا جاءت الأصوات القلقة من إسناد مثل هذه اللعبة المهمة لذلك الستوديو، لكن دعني أخبرك بإنه قام بعمل عظيم، لأن ألعاب المنصات (Platformers) تفتقد للتجديد بشكل كبير، علي الرغم من كون فكرة المراحل المنصية (القفز من منصة لأخري) جزء مستخدم في الكثير من الألعاب وآخرها لعبة أفنجرز الأخيرة وسلسلة تومب رايدر، ولكن الألعاب التي تعتمد علي هذا الاسلوب بشكل رئيسي لطالما عانت من التكرار، حتي اليوم! اليوم التي جاءت فيه لعبة Crash 4 لتبعث الحياة في سلسلة عريقة، وتفتح الأبواب علي مصرعيها لمزيد من الابتكارات في اسلوب اللعب الخاص بهذه الألعاب، مع الحفاظ علي مفاهيمها البسيطة، واسلوبها المناسب لجميع الأعمار.

لعبة كراش بانديكوت 4 تقدم قصة بسيطة، تدور حول محاولة كراش وكوكو لإيقاف الخطر الذي تسبب فيه دكتور كورتكس عند فتحه لبوابات لعوالم موازية، قصة خفيفة لكنها تقدم مراحل قوية، ومقاطع سينيمائية طريفة بأداء صوتي ورسوم تشبه كثيرًا أفضل أفلام ديزني، وتجعلني أتمني رؤية مسلسل كرتوني أو فيلم لشخصية كراش قريبًأ. 

لطالما تميزت سلسلة كراش باسلوب اللعب البسيط، والمراحل المعقدة، والصعوبة المتوازنة، والتي تقدم تجربة تجعلك تريد الاستمرار ولكن تضع في طريقك بعض العقبات من وقت لآخر، يصعب علي اللاعب العادي تجاوزها من أول مرة. هذا التوازن في الصعوبة، مع تعقيد تصميم البيئات هو العنصر الذي تقوم عليه الإصدارة الحالية، وبما أننا في 2020، قام المطور بتطوير هذا التعقيد التصميم بالمراحل ليجعله أكبر، وأعمق، مع إضافة شخصيات يمكنك اللعب بهم في نفس المراحل، ونظام الأقنعة الذي سنتحدث عنه خلال السطور القادمة، كما أن التصميم البيئي نفسه أصبح علي مقياس أكبر نتيجة للتطور التقني الذي نشهده في عالم الألعاب، فمن الطبيعي أن تُقدم بيئات أكبر، وأشياء لم يكن من الممكن تقديمها علي بلايستيشن 1.

اسلوب اللعب يعتمد علي التحكمات الأساسية، مثل القفز، والدوران لكسر الصناديق أو قتال الأعداء، والقفزة المزدوجة، وبعض الميكانيكيات الخاصة بكل شخصية. هناك خمسة شخصيات قابلة للعب، وهم Tawna, Crash, coco , Cortex, Dingodile، ولكل منهم اسلوبه الخاص، فمثلًا دكتور كورتكس يمتلك مسدس قادر علي تحويل الأعداء إلي منصات للقفز عليها، وفي بعض الاوقات تتطلب منك المواقف التي تضعك فيها اللعبة أن تقوم بتحويل الأعداء إلي منصات خلال ثانيتين، أو أثناء تواجدك في الهواء،وهو نوع من أنواع التعقيد الذي تحدثت عنه، وفي الكثير من الأحيان تجد أكثر من نوع من التعقيدات التصميمية أمامك، يجب عليك دراستها أولًا والتصرف سريعًا. كما أن كورتكس لا يملك قدرة القفزة المزدوجة، بل يملك قدرة الطيران في الهواء لمسافة محددة، وهي ما تغيير من الأفعال المتاحة خلال نفس المراحل التي يمر فيها كراش مثلًا، أما شخصية تاونا فتمتلك خطاف يقوم بسحبها بعيدًا، ويمكنها اجتياز المسافات التي لا يستطيع أي الشخصيات الأخري اجتيازها، كما ان شخصية دينجوديل تمتلك أداة ساحبة، يمكنك سحب الصناديق بها وإطلاقها لتدمير صناديق السموم، أو الصناديق المتفجرة، وهو شيء ستصادفه بكثرة. لكل شخصية مراحل مصممة لها خصيصًا وهناك بعض المراحل التي يمكنك إعادتها بأكثر من شخصية، وهو ما يظهر عبقرية تصميم البيئات بحيث تختلف كل مرحلة قليلًا عند لعبها بشخصية مختلفة، وهنا فإنك لا "تعيد المرحل" بل تلعبها من منظور الشخصية الأخري، وهنا يظهر مفهوم العوالم الموازية، ودمج القصة مع مفاهيم تصميم البيئات واسلوب اللعب.كل هذه الإضافات تعتبر جانبية، ولكن الإضافة الأهم، والأكثر تأثيرًا كانت نظام الأقنعة الذي أشرت له مسبقًا، وهم 4 أقنعة، لكل منهم قدرة خاصة يضيفها لشخصية كراش، وهم إمكانية الدوران السريع كالإعصار، وإمكانية التغيير المساحي لخلق منصات جديدة للقفز عليها، وإيقاف الوقت،وقناع عكس الجاذبية والذي يمكنك من السير علي السقف. 

هذه الأقنعة أضافت متعة كبيرة جدًا في اسلوب اللعب، وتغيير شبه جذري في نوعية التحديات التي صادفتها في المراحل مع استلام قناع جديد كل فترة، ولكن بعضهم تم استخدامه لفترات طويلة كون اللعبة تمتلك 43 مرحلة، وهو ما أصبح مملًا في أواخره، كنت أتمني أن أري 5-6 أقنعة وليس 4 فقط لأن الفكرة رائعة، وتضيف اختلاف كبير ومُرحب به، كونها أطول لعبة في السلسلة، ولكن المور اعتمد اعتمادًا زائدًا علي بقية المتغييرات كتصميم البيئات نفسه، والشخصيات، والتي لم تكن بقوة فكرة الأقنعة التي ترتكز عليها اللعبة.
أحد الإضافات المؤثرة التي غيرت أسلوب اللعبة للأفضل كانت إضافة الظل الذي يظهر تحت شخصيتك ليوضح لك أين يمكنك الهبوط عند القفز أو الطيران، وهو ما كان ينقص الأجزاء القديمة بشدة، ولكن علي الجانب الآخر أسلحة التصويب كمكنسة دينجوديل لا يوجد أي مؤشر لتصويبها، وقد أثر ذلك علي دقة التصويب. هناك بعض اللاعبين الذين سيشعرون أن إضافة الظل سهلت الأمور علي اللاعبين بشكل مبالغ فيه، ولذلك فإن الخيار متاح لإغلاق هذه الميزة من القائمة الرئسية، كذلك فإن اللعبة تقدم صعوبة Modern و Retro لتناسب كل الأذواق، الأولي تقدم نظام حيوات غير محدود، والثانية تقدم اسلوب كلاسيكي مطابق للثلاثية، إذ أن لديك 3 حيوات وإذا ما نفذوا، تقوم بإعادة المرحلة كاملة.

تصميم البيئات كان عظيمًا، كما قلت هناك الكثير من التعقيدات في المراحل، والأماكن التي تجبرك علي استخدام أكثر من ميكانيكية لعب بالتوالي، كما أن المراحل ليست كبيرة لكنها مكثفة، أي أنك لا تجد أجزاء مطولة حيث تتطلب منك اللعبة القفز فقط، بل تجد التحديت المعقدة التي تحدثت عنها أمامك منذ بداية المرحلة لنهايتها. هناك ميكانيكيات جديدة مثل الركض علي الجدران، والتزلج علي أغصان الشجر، وهي أشياء تم استخدامها وإدخالها بشكل ذكي في تركيبة المراحل.

صدق أو لا تصدق، تمتلك لعبة كراش محتوي جانبي أيضًا، متمثل في مراحل الفلاشباك والتي تظهر اختبارات كورتكس علي كراش وكوكو،وهناك أيضًا لعب جماعي محلي، يمكنك من التسابق مع أصدقائك في اجتياز المراحل، أو التسابق في عدد الصناديق التي يتم تكسيرها. هذه الأطوار ممتعة وتقدم تجربة جميلة لكل من أدمن اللعبة وتصميم مراحلها البارع، لكنه لا يستغل تصميم الميكانكيات الجديدة بالشكل المطلوب.

رسوم اللعبة أفضل من أي وقت وقت سابق بالسلسلة، مع استغلال كبير لإمكانيات الجيل الحالي، وتصميم بيئات ضخمة، وبها تفاصيل كثيرة تشعرك أن العالم نابض بالحياة وأنك تعبر من خلال عوالم حية، وهو شيء ينقص معظم ألعاب المنصات (Platformers)، كما أن الاتجاه الفني مفعم بحيوية الألوان، وحركية البيئات، ودمج القصة في تصميم البيئات يظهر في الأزمنة التي سافرنا إليها من في كل مرحلة، فمثلًا هناك بيئة تقوم فيها بزيارة عصر الديناصورات، وبيئة أخري تزور فيها المستقبل في بيئة شبيهة بلعبة Remember Me أو Hyperscape وهناك بيئات عصر القراصنة، وبيئات أخري مصممة بشكل بصري جميل للغاية، وألوان مختلفة عن بعضها، كما أن تصميم المراحل المعقد يعطي لكل مرحلة قيمة إعادة كبيرة مع إمكانية إضافة التحديات، أو تغير الصعوبة.

الأصوات في اللعبة جميلة، وبسيطة، وتشبه كثيرًا ما تم تقديمه في الثلاثية الأصلية، وكذلك فإن الموسيقي تم إعادة توزيعها، واستخدام بعض مقاطع الثلاثية بشكل مثالي، مع إضافة بعض المقاطع الجديدة الجميلة، والتي تشعرك أنها في مكانها السليم.
أداء اللعبة التقني ممتاز، لم أصادف مشاكل تقنية تذكر، لكن ربما صادفت بعض تساقط الإطارات الذي لم يعيق تجربتي للعبة. 

في النهاية:

استطاع مطور اللعبة الجديد Toys For Bob أن يتفوق علي ثلاثية نوتي دوج العظيمة، وإضافة بعض الأفكار الممتازة عليها، وعلي الرغم من بعض الإطالة في استخدام بعض ميكانيكيات اللعب، فإن التنوع التصميمي، وحجم المحتوي بالإضافة إلي المتعة التي تقدمها تعقيدات المراحل ومستويات الصعوبة يجعلون من كراش 4 أفضل وأقوي جزء في السلسلة، وكذلك يجيب المطور علي تساؤلاتنا، ويثبت إنه أكثر من يفهم أسباب نجاح الثلاثية القديمة مقارنة ببقية الأجزاء التي صدرت عي مدار الجيلين الماضيين، وأنه أكثر من يستطيع وضع بصمته الخاصة، أظن أن هذا الجزء هو أقوي عودة ممكنة لسلسلة بهذه العراقة، ولربما يجذب لها الكثير من المتابعين الجديد. لم أشعر بأن اللعبة بها عيوب لأنها بالفعل أفضل لعبة Platformers لعبتها.




[full_width]




مراجعة Crash Bandicoot 4: It's About Time Reviewed by Mostafa Argoun on أكتوبر 05, 2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.