asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Immortals Fenyx Rising

 [full_width]

كل شيء يمكنك التفكير فيه، قابل للتنفيذ!

أول ما لاحظته من دعايا Fenyx Rising هو تشابهها الكبير مع لعبة أساسينز كريد أوديسي، من حيث اسلوب اللعب، والقتال، وتصاميم البيئات، وعند التدقيق وجدت أن الاستوديو نفسه قام بتطوير اللعبتين، وبالطابع، لا أحد يتمني أن يبدأ بلعب لعبة معينة وعقله يقوم لا إراديًا بمقارنتها بلعبة أخري. دعني أخبرك بخبر سعيد، Immortals تقوم بعمل لا بأس به علي الإطلاق لتحظي بهويتها الخاصة، وقد نجت في ذلك في أغلب الأوقات، مع بعض اللحظات التي كان لا صوت يعلو فيها فوق صوت التشابهات، ولكن بحد ذاتها، هل تمثل Fenyx Rising تجربة تستحق الشراء؟

 قصة اللعبة تدور في اليونان، وتستعرض الحضارة اليونانية وأساطيرها بشكل هزلي، كوميدي لا يأخذ نفسه علي محمل الجد في جميع الأوقات، وتدور الأحداث حول الآلهة الإغريقية وقوي الشر المتمثلة في شرير يدعي "تايفون" والذي يقوم بسلب قواهم، واستغلالها، وهنا يأتي دور بطل اللعبة "Fenyx" في تخليص عالمه من قوي الشر. أحداث القصة متوقعة بعض الشيء، ولكن الجميل فيها هو كيفية سردها، إذ تحظي اللعبة بأسلوب جميل في طرح قصتها علي شكل قصة يتبادلها شخصيتي زيوس وبروميسيوث، بطريقة ذكية ومشوقة. مشكلة القصة وهويتها هما هزليتها، فقد تنفر البعض منها بعض الشيء، ولكن دعني ألفت أنظارك إلي كون اللعبة بأكملها لعبة تميل لغير الواقعية، ولربما يعتبر هذا هو الفرق الأكبر بينها وبيين أساسينز كريد، فالرسوم الكرتونية، واسلوب اللعب المعتمد عليا لقدرات الخارقة، والقصة الهزلية يجعلان من Fenyx Rising مختلفة بالشكل الكافي.

يحسب أيضًا للقصة كونها لا تفترض علم أي من اللاعبين بالحضارة اليونانية القديمة وأساطيرها، وتقوم بطرح الحد الأدني من المعلومات التي يجب عليك معرفتها لتكون علي علم بخلفيات الشخصيات، والأحداث والعالم بشكل عظيم، وأعجبني أنني استفدت منها في معرفة الأساطير اليونيانية بشكل طريف، دون أن أشعر، وأنا لست من محبي تلك الحضارة من الأساس! 

في البداية، وبما أن هذه اللعبة من يوبي سوفت، توقعت أن تمتد معي أحداثها ومهماتها إلي عدد ساعات لا يقل عن ال50، وهو الشيء الذي لا أفضله أبدًا، فأنا أفضل دائمًا أن أحظي بتجربة عظيمة تمت ل20 ساعة، عوضًا عن تجربة جيدة تمتد إلي 60 و 70  ساعة، ولحسن الحظ، فهنا اللعبة حافظت علي التوازن بين الكم والجودة بشكل أعجبني، لا نراه كثيرًا في ألعاب يوبي سوفت.

تمتد اللعبة إلي 30 ساعة إذا أخذنا في عين الاعتبار وجود عدد لا بأس به من المهمات الجانبية، وتحتوي خريطتها علي 7 مناطق لكل منطقة منهم طابها المختلف علي الصعيد البصري والعملي، مع مواجهة أعداء مختلفين في كل منطقة. هناك بالطبع معارك زعماء، وقد كانت أميز ما في منظومة المعارك لأنها تقدم تحدي رائع، وفريد من نوعه إذ يحظي كل زعيم بمجموعة من القدرات المختلفة، مع اختلاف مستويات الصعوبة بينهم، كما أن هناك وقت قد يتعدي نصف وقت اللعب تمضيه في حل الألغاز البيئية والتي كانت أفضل جوانب اللعب بالنسبة إلي، وهو ما يأخذنا للاستكشاف.

الاستكشاف هو أفضل جوانب اللعبة،إذ أن العلامات الكثيرة علي الخريطة (شيء معتاد نراه في ألعاب يوبي سوفت) ليست موجودة هنا. عندما تتم إسناد مهمة محددة لك، يقوم الأشخاص ماني المهمة بوصف الأماكن التي عليك الذهاب إليها، أو وصف مكان قريب منها وسيكون عليك الذهاب والتحقق من المكان، واتباع حدسك. كذلك فإن القدرات الخاصة الإضافية، والأشياء القابلة للجمع مخبأة بشكل ذكي في العالم بحيث تشجعك علي استكشافه، كما أن تصميم العالم نفسه، من بيئات وحياة برية، وزعماء متخفين، كل ذلك يجعل وقتك في العالم مليء بالأِشياء التي ستشعل وتغذي فضولك. كما أن حجم العالم مناسب وليس شاسع بحيث يتم تكرار البيئات، كما أن التجديد المستمر في الأعداء وأشكالهم واساليبهم، وحتي الألغاز التي تقدم ميكانيكيات جديدة كل فترة تجعل من ال30 ساعة لعب ساعات خالية من التكرار، وهو شيء مبهر أن نراه في لعبة من يوبي سوفت.
 


تقدم اللعبة نفسها علي أنها لعبة أكشن، ولكنها في الحقيقة تحتوي علي كمية هائلة من الألغاز والتي تقدم ميكانيكيات لعب ممتعة معتمدة علي الفيزياء والقفز، والتوظيف الحركي للأشياء من حولك، ذكرتني بألغاز لعبتي Tomb Raider الأخيرة و Star Wars Jedi Fallen Order وربما يكون مستوي فينكس أفضل ! فالألغاز هنا لا تقدم أي مساعدات لإنهاءها، عليك أن تقوم بفهم المنظومة كاملة وحدك! وهو ما قد يزعج بعض الناس، ولكنه شيء افتقدناه كثيرًا في الألعاب، أن تتحداك اللعبة دون تقديم المساعدة. الألغاز تستمر في التطور حتي نهاية اللعبة.

مفهوم الجودة مقابل الكم يستمر حتي في المهمات الجانبية التي توفرت بعدد 3 أو 4 مهمات في كل منطقة، لها قصصها الخاصة، بجانب النشاطات الجانبية مثال الVaults والتي تشبه كثيرًا الShrines الخاصة بلعبة زيلدا، وهنا فإنك بصدد حل لغز بيئي كبير وجمع الغنائم. هناك أيضًا مكان يدعي (قاعة الآلهة) أو Hall of gods وهو مكان يمكنك التدريب فيه علي الجري، القفز، أو تسديد الأسهم، وهي مهارات ستحتاجها خلال فترة لعبك بشدة، كما أن تلك النشاطات في حد ذاتها ممتعة.


بالعودة للحديث عن منظومة المعارك، فإنها تعتمد علي الضربات الثقيلة والخفيفة، مع إمكانية تجنب الضربات (Dodge) والتي حين تقوم بتنفيذها في توقيت مثالي يتباطأ الوقت قليلًا ليسمح لك بإلحاق المزيد من الضرر للأعداء. هناك أيضًا نظام تخفي جيد ولكني لم استخدمه إطلاقًا لتشابهه المضجر مع أساسينز كريد أوديسي، كما أن الذكاء الاصطناعي للأعداء متوسط في التخفي. هذا النظاممن القتال السريع والذي يعتمد علي المهارة القابلة للتطوير عبر شجرة مهارات جيدة كان جانب ممتع من التجربة، ولكن افتقر قليلًا للتجديد. ربما أعتبر المطور فكرة استناد القدرات الخاصة للبطل علي القدرات الخارقة هو التجديد المطلوب لخروج اللعبة عن سرب ألعاب يوبي سوفت ذات العالم المفتوح، ولكني شعرت أن أفضل ما في اللعبة كان الاستكشاف، وأن المعارك، وإن قدمت متعة، لم تحاول محاولة جادة في تقديم شيء جديد يدعو لاستثمار المزيد من الوقت فيه، أي أن القتال بالنسبة لي كان طريقة من الطرق التي أصل بها إلي أهدافي، ولكنه لم يتحول إلي مسعاي خلال 30 ساعة من اللعب.

يحسب للعبة تقديم أنواع من الأعداء باستمرار في كل منطقة تقوم بفتحها، لتناسب الطابع البصري المتغير لتصميم البيئات، كما أن ميكانيكيات اللعبة أخذت بالتطور علي مدار ساعات لعبي مع تداخل المهارات وتاثيرها في أسلوبك، فمثلًا اسلوب الطيران، وإمكانية دمج الطيران مع القفز أو الحصول علي مدة طيران أسرع وهو ما يجعل من التنقل شيء مختلف قليلًا في كل مرة تقوم بتطويره أو تطوير أي قدرة أو دمجها مع قدرات أخري.

بيئات اللعبة هي مزيج بين Zelda breath of the wild بطابعها الكرتوني، و Assassin's creed odyssey ببيائتها الصحراوية والجبلية والغابات، ستشعر في الكثير من الأحيان بتشابه كبير، خصوصًا مع أوديسي، حتي في تصميم الشخصيات الودروع والملابس واسلوب حديث الشخصيات باستخدام لهجة معينة سيعرفها كل من لعب أوديسي. تصاميم الشخصيات لم تكن مميزة ولكنها تفي بالغرض من خلال قصة تعتبر نفسها هزلية، وتقدم مقاطع سينيمائية بسيطة. 

الأصوات والموسيقي كانا جيدين، لا شيء مميز في الأداء الصوتي باستثناء شخصيتي زيوس وبروميسيوث مثلًا، ولكن أصوات البيئات كانت رائعة كان هناك اهتمام بها بشكل جميل، يجعلك تشعر بالعالم من حولك خصوصًا عند استخدام سماعات محيطية ذات جودة.الأداء التقني للعبة ممتاز، قمنا بتجربتها علي بلايستيشن 4 وحصلنا علي اداء رائع خالي من العيوب سوي القليل، فقد صادفنا في مرتين مشكلة خروج اللعبة، ولكن لا شيء اكثر من ذلك مع معدل إطارات بدي لي ثابتًا، علي عكس أساسينز كريد فالهالا مثلًا.

في النهاية:

مرت لعبة Immortals Fenyx Rising بالكثير من المراحل المتخبطة في التطوير، أحدها كان تغيير الاسم من Gods And monsters إلي اسمها الحالي، وأنا سعيد بأن يكون الناتج النهائي هو هذه التجربة الممتعة.لقد قضيت وقت ممتع مع Fenyx Rising، ذكرني بلعبة Zelda بشكل كبير خصوصًا في جانب الاستكشاف الذي كان عظيمًا ولكن بعيدًا عن المقارنات، فاللعبة قدمت ألغاز، وعالم بتصاميم جميلة بصريًا، ومبتكرة عمليًا في معظم الأحيان، وشعرت بالتكرار قليلًا طوال 30 ساعة لعب. وبسبب عدم وجود نظام مستويات وتقدم يجبرك علي الوصول لمستويات محدة، كانت تجربتي مركزة، وجاء الاستكشاف بشكل طبيعي، سببه هو الفضول وليس إجبارك عليه.


مراجعة Immortals Fenyx Rising Reviewed by Mostafa Argoun on ديسمبر 04, 2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2021
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.