asus

Top Ad

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Tom Clancy's The Division

عندما ينهار المجتمع ننهض نحن
بقايا مدينة!

تخيل لو استيقظت صباحاً ووجدت مدينتك الرائعة مدمرة, يكسوها الخراب و يعلو فيها صوت الفساد و الطلقات و صفير الرياح ويسيطر عليها المجرمين و ينعدم فيها الأمن وينتشر فيها الضحايا ويهيمن عليها وباء فيروسي !



في أي لحظة
يأتيك الخطر وقد ينهي حياتك بدون سابق انذار فأنت مجرد شخص عادي بلا أي قدرات خارقة لا يعرفك احد, لكنك قررت مع مجموعة من الأشخاص مثلك ان تتحدوا وأن تغيروا من هذا الواقع و ترفضوا استمرار الوضع السائد وإرجاع المدينة لسابق عهدها او علي الأقل إيقاف انجرافها نحو الهاوية. [full_width]
هذا و اكثر هو جزء من لعبة الـ RPG و العالم المفتوح الأونلاين المبهرة The Division التي تقع احداثها في مدينة نيويورك بعد هجوم بيولوجي عليها و انتشار الفيروس بها.

كل طريق ستسلكه لن يكون وردياً. بل لابد وأن تصادف بعض الأشرار و تقاتلهم فأنت لا تتنزه بحديقة منزلك!

كعادة ألعاب الـRPG تبدأ اللعبة باختيارك لشكل شخصيتك باللعبة و اختيار ملامحها, و هو جزء قدمته اللعبة بشكل جيد و متقن و يقدم خيارات عديدة ليحرص علي رضائك الكامل علي الشكل الذي اخترته ليكون بطل تجربتك في عالم الـ The Division, لكن ما يميز لعبة The Division عن أي لعبة RPG او عالم مفتوح اخري المقاطع السينمائية المميزة التي تعرض في اللحظات المهمة باللعبة, وحرص اللعبة الشديد عند اختيارك أي مهمة باللعبة ان توضح لك أهميتها و جدوي القيام بها, فلن تشعر ابداً بعد الفهم او لماذا انا هنا او ما فائدة هذه المهمة و غيرها من المشاكل التي احياناً تقابلك في ألعاب الـ RPG عامةً.







The Division هي تجسيد للعبة عالم مفتوح بمعني الكلمة! فخريطتها كبيرة و احيائها متنوعة و مختلفة, ابداً لن تجد تكرار في المناطق فكل جزء من الخريطة منفذ بإتقان, صحيح الرسوميات لم تكن بنفس الجودة عندما رأينا اللعبة اول مرة في معرض E3 لكنها اكثر من كافية ولم يسعي الأستديو المطور للعبة ابداً للتوسيع علي حساب الجودة فلكل منطقة باللعبة طابعها الخاص الذي يميزها عن الباقي. كمثال: "توجد بخريطتها اكثر من 20 الف سيارة!", كما ستجد متعة كبيرة جداً في التنقل و الاستكشاف بها الذي يعود عليك بالنفع بحصولك علي أسلحة او معدات جديدة كما ان كل طريق ستسلكه لن يكون وردياً بل لابد و ان تصادف بعض الأشرار و تقاتلهم فأنت لا تتنزه بحديقة منزلك بل في بقايا اخطر مدينة, صراحةً لم اري لعبة عالم مفتوح بهذه الجودة ربما فقط GTA V.

مقارنة رسوميات لعبة The Division للثلاث منصات

مستحيل ألا تعجب بطريقة اللعب بـ The Division. فالتصويب و الاشتباك مع الأعداء من المنظور الثالث مميز و منفذ بإتقان, وزاوية الرؤية جيدة و مريحة و الاشتباكات و القتالات باللعبة ممتعة و لن تمل منها ابداً, وتحكمك بالشخصية ممتاز, كل ما عليك هو محاولة الاختباء خلف الحواجز لتتقي نار الأعداء  ثم تقوم بإطلاق النار عليهم و اسقاطهم مع التنقل من حاجز لآخر للحصول علي رؤية افضل او للتأثير بشكل اكبر بالأعداء "نظام الاشتباكات يشبه لعبة Gears Of War", لكن ما ازعجني بشكل خاص هو عدم قدرتك علي القفز بشكل حر او الانبطاح ارضاً انت مجبر علي الاحتماء بحاجز او الارتقاء فوقه عند الاشتباكات, ايضاً اذا بالخطأ ضغطت علي زر الخروج من خلف الحاجز اثناء الاشتباكات ستجد نفسك وقفت وسط النيران بدون ان تحاول الشخصية الانخفاض ولو قليلاً مما يخسرك حياتك فوراً.
ايضاً شريط الصحة او الحياة مصمم بطريقة جميلة, فهو مقسم لثلاثة اقسام عندما تخسر قسما منها بالكامل فلا يجدد تلقائياً لكن عندما تقل نسبة من القسم "جزء منه فقط" عند احتماءك خلف حاجز او ابتعادك عن الطلقات التي تصيبك يجدد ويزيد تلقائيا و هذه الميزة رائعة و تحافظ علي قوة التنافسية في اللعبة وتزيد من الحماسة بها.

كما تتيح لك اللعبة التقاط الأسلحة او المعدات الأعلى منك "تحتاج مستوي أعلي" علي ان تستخدمها بعد ذلك بعد ان ترتقي للمستوي التي يمكن استخدامها فيه و هي فكرة ذكية , بحيث عند وصولك لمستوي أعلي لن تضطر ان تبحث مجدداً عن أسلحته و معداته بل ستجدها في انتظارك لاستخدامها .

أضاف المطور متعة كبيرة لأسلوب اللعب عن طريق اتاحة اصطيادك للأعداء من خلف الزجاج عند احتمائهم خلف السيارات او ضرب انابيب النابلم التي يحملونها على ظهورهم لتنفجر بهم او تفجير القنابل التي يحملونها علي خصورهم بطلقاتك او تفجير عبوات متفجرة او براميل الوقود بهم عند اقترابهم منها مما جعل المعارك ليست نمطية بل سترغب كل قليل في اعادتها – أي المعارك -لتستمتع بطرق مختلفة للقضاء علي الأعداء.

أنت تبني مؤسسة لتدعمك في مواجهاتك و تضع عقولاً خلفك لتطور مردودك.

ذكاء الأعداء ليس مبهراً بالعكس ستجد تدني كبير في الذكاء الاصطناعي "AI" لهم, فستجدهم يرتكبون حماقات كالخروج من مخبأهم دون سبب او الاقتراب من براميل الوقود او الأشياء المتفجرة اثناء صراعهم معك دون الانتباه لها, او تجاوزك بدون ما يرونك و أحياناً الاقتراب منك جدا دون الاحتماء بأي شيء مما يسهل اصطيادك لهم, كما ان أي معركة ستجد بها 4 أنواع فقط معروفين من الأعداء يتكررون (ملقي القنابل – العداء – القناص –حامل السلاح العادي او ملقي اللهب) و بعد عدة معارك ستعرف طريقة القضاء علي كلٍ منهم و ستتوقع ماذا سيفعل بالضبط, إلا ان المعارك لن تكون بهذه السهولة فعند اجتماع عدد كبير منهم قتالهم سيكون صعباً للغاية و سيدفعونك للتحرك من مخبأك و التحرك من مكان لآخر كل قليل لتتقي نيرانهم.
كما قلنا سابقاً انت شخص عادي و بالتالي منطقياً تغييرك لما هو قائم من فساد و دمار و محاربته لن يكون إلا بالتخطيط السليم و التعاون مع فريق كبير و تطوير نفسك دائماً و حققت لعبة The Division هذا الشرط بنجاح باهر, حيث وفرت لك قاعدة للعمليات تنطلق منها و تدعمك في تحركاتك و علي ان تقوم انت بتطويرها وتطوير اقسامها لتوفر لك عتاد و أسلحة و مهارات جديدة , فأنت تبني مؤسسة لتدعمك في مواجهاتك و تضع عقولاً خلفك لتطور مردودك.

فكل مهمة تقوم بها لابد ان تعود بالنفع علي قاعدة العمليات و تضيف لها, لتقوم القاعدة بعد ذلك بالإضافة لك و امدادك بمعدات و مهارات جديدة تستغلها لتجاوز اعدائك, ايضاً صممت اللعبة نظام مراحل "Levels" للارتقاء باللعبة و حيث ان المراحل هي معيارك لتجاوز مرحلة معينة او فتح أسلحة جديدة او معدات اخري, نظام المراحل يجعل منها لعبة متعددة تجبرك علي الالتزام بمعايير العاب الـRPG والعالم المفتوح لا ان تتحول لمجرد لعبة اطلاق نار ذات قصة جيدة, فيجب قبل ان تبدأ مهمة رئيسية لابد ان تكون وصلت لمستوي "رقم" مرحلة معينة لتجاوزها و هذا لن تصل إليه إلا بلعبك المهام الجانبية و الاستكشاف باللعبة.

المهام الرئيسية باللعبة ممتعة جداً و مشوقة و يمكنك الانتقال لها اثناء تجوالك بالمدينة بدون الاضطرار للتحميل بل تنتقل فورا, كما بنظام فريد تستطيع ان تبحث عن أي افراد اخرين يريدون بدأ هذه المهمة معك و الانضمام لهم لكن طبعاً يمكنك انهاء المهمة وحيداً اذا اردت ذلك و ان كانت ستكون اصعب قليلاً.


المهام الجانبية باللعبة متكررة و مملة فهي ذات 3 او 4 أنماط تكرر باستمرار لكن ما يجعلك تتحملها طريقة اللعب الممتعة و احتياجك لتطوير شخصيتك و اسلحتك, أيضاً النظام التعاوني باللعبة رائع خصوصاً اذا كنت تلعب مع اصدقائك و خططتم لكل مهمة و كيفية الفوز بها, لكن ايضاً يمكنك الانضمام لأي مجموعة مؤقتاً بسهولة سواء من امام المهمة او المنزل الآمن لتلعب معهم, ايضاً اضافت اللعبة نظام الانتقال السريع حال انضمامك لأي مجموعة او لاعب آخر لتصل لمكانه رغم ان هناك بطئ كبير عند انتقالك للاعب آخر في الخريطة إلا انه افضل طبعا من ذهابك علي قدميك إليه.

الأسلحة باللعبة متنوعة و تستطيع الحصول عليها من الأعداء او شرائها, أيضا تتيح لك اللعبة تطوير الأسلحة و التعديل عليها كما توفر لكل مرحلة أسلحتها لا تستطيع استغلال هذه الأسلحة إلا بعد الوصول للمرحلة المطلوبة, كما يمكنك تفكيك الأسلحة القديمة الخاصة بالمراحل الأقدم و تطوير اسلحتك الحالية بها او بيعها, عموما نظام التطوير للمهارات و الأسلحة و المعدات و صناعتها باللعبة اكثر من مبهر و تم العمل عليه من قبلهم بشكل كبير جداً وستقضي ساعات طويلة في تعديل اسلحتك و تطوير شخصيتك.
قوائم اللعبة مبسطة وواضحة و من خلالها تستطيع الوصول بسهولة لكل ما ترغب به, كما انه لا يزعجك بدخولك قوائم متعددة و معقدة تحتاج لوقت لفهمها بالعكس بسرعة ستتعود علي القائمة و تعرف كيف تصل لما تريد بسهولة.
اذا كنت تجد ان النمط التعاوني باللعبة و مهامها و عالمها الكبير غير كافي لك!, فمرحباً في القطاع الأشد ظلمةً في المدينة "الدارك زون  The Dark Zone". المنطقة المظلمة او الدارك زون هي منطقة كبيرة بمنتصف الخريطة لا يفضل ان تنتقل لها اذا كان مستواك اقل من 10 تحتوي علي اعداء ذو ذكاء اصطناعي "AI" ولاعبين آخرين مثلك, حيث يحرس الأعداء ذو الذكاء الاصطناعي غنائم هامة و انت ستحاول ان تحصل عليها منهم.

مهلاً الأمور ليست بهذه البساطة! هذه الغنائم "الأسلحة او المعدات" لا يمكنك استخدامها خارج المنطقة المظلمة ولكي تستخدمها يجب عليك ان تطلب طائرة مروحية لنقلها ليس هذا فحسب! فجميع اللاعبين بهذه المنطقة سيقاتلونك و يحاولون اي يحصلوا علي ما جمعته من غنائم و تعطيل تحويلك هذه الغنائم لخارج المنطقة, ايضاً اذا اطلقت النار علي لاعبين اخرين لمحاولة الحصول علي غنائمهم "Loot" ستتحول للون الأحمر و تصبح مستهدف من جميع اللاعبين بالمنطقة .بإختصار هي تجربة فريدة من نوعها تستحق عليها يوبي سوفت كل تقدير.

مشكورةً شركة يوبي سوفت اكملت دعهما للاعبين العرب وارسلت لنا النسخة العربية من اللعبة, و التي يمكن تقسيمها لثلاث اجزاء ترجمة و دبلجة و تناسق. الترجمة جيدة وان كانت بعض الكلمات ترجمت حرفياً فاللغة العربية لغة قوية و غنية بمفرادتها فاستخدام الكلمات الضعيفة و الترجمة الحرفية التي لاتعبر بشكل كامل عن المعني ليست نقطة ايجابية و نتمني تحسينها , اما الدبلجة فلم نستمتع بها صراحةً فتقريبا الصوت كله بنسق واحد و لاتوجد القدرة علي تقمص دور الشخصية بشكل صحيح. اما بالنسبة لتناسق عرض الكلام العربي و القوائم فأكثر من رائع و معروض بشكل جيد دون مشاكل. عموما لا نستطيع القول ان النسخة العربية نقطة سلبية بل هي خطوة اضافية في الاتجاه الصحيح و نحيي الشركة عليها و نتمني ان يتم التحسين بشكل افضل بالمستقبل.

مازلنا نقضي وقتاً رائعا في عالم The Division الممتع الذي الهمنا ان نكتب مراجعةً للعبة بكل حماسة, بالنهاية كل ما يمكننا قوله انها تجربة فريدة ستعيش معها فترات طويلة دون ان تمل منها ورغم المنغصات الذي ذكرنها إلا انها لن تؤثر علي هذه التجربة او تقلل من متعتها ناهيك عن التحسينات المستمرة للعبة والتي لن تتوقف.


مراجعة Tom Clancy's The Division Reviewed by Mohamed Nassr on مارس 15, 2016 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2015
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.