asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Assassin's creed Odyssey



أفضل الأجزاء منذ بلاك فلاج!
تعود إلينا سلسلة أساسينز كريد بجزء جديد بعد عام تقريبًا من صدور الجزء السابق "Origins" والذي كان التغيير الأكبر في السلسلة منذ الجزء الثالث، إذ أتخذت السلسلة اتجاهًا يميل أكثر لنوع الRPG ، ومع هذا الإصدار فإنها تتحول تمامًا إل ذلك النوع من الألعاب، فهل نجحت في اجتياز التحديات التي كانت أمامها؟
لكي نجيب علي هذا السؤال أولًا علينا التذكير بأن عشاق أساسينز كريد الحقيقين فقط هم من يعلمون بأن السلسلة تعاني من حالة من التخبط والتردد في تقديم قصة مترابطة ببعضها، وعلي الرغم من كون الأجزاء التي تلت تلك الثلاثية رائعة إلا أنها لم تقدم شيء يجعلنا نعتقد بأن السلسلة لا تزال مستمرة بقصة رئيسية محددة، وعلي الرغم من كل الزخم المحيط بأوريجنز فهي لم تقدم تلك الإضافة المرجوة لعالم اللعبة (الLore)

عوضًا عن الانتقال بين الحضارات كنا نتمني رؤية قصة بايك بطل الجزء السابق  تتشكل ليكون ذلك التنظيم المعروف بالأساسينز، وتقترب اللعبة مرة أخري من الشكل الذي رأيناه في الأجزاء الأولي، ولكن فاجأتنا السلسلة بانتقالها لحضارة جديدة بقصة جديدة كليًا!

بعد الإنتهاء من اللعبة أدركنا أن هذا الاختيار لم يكن سيئًا، فإن أوديسي تقدم أكثر الأجزاء انتماءًا لأساسينز كريد منذ زمن بعيد، المؤامرات، وقطع عدن، وأساطير الحضارة السابقة، والشخصيات التاريخية، كلها تلمع هنا كما لم نراها من قبل، علي الرغم من اعتراض الكثير من اللاعبين علي شكل اللعبة، وعدم وجود سلاح الHidden blade لأول مرة في السلسلة، ولكن عالم اللعبة لم يغادر السلسلة بل وشعرت أنه عالم أساسينز كريد أكثر من لعبة Syndicate التي كنت تتحكم فيه بشخصيتين هما كل ما تملكه لندن من أساسينز!

قصة اللعبة تدور حول ألكسندرا أو أكسيوس( حسب اختيارك في أول اللعبة). تقوم الشخصية التي اخترتها بشق طريقها في رحلة بحث عن حقائق شخصية تتعلق بالأسرة التي ترعرعا فيها، وخلال هذه الرحلة تتقاطع طرقهما بشخصيات معروفة وأحداث مهمة وكبيرة، سيكون لديك الحرية في اختيار كيفية سير الأحداث بفضل نظام الrpg الذي طبقته اللعبة بالكامل هذه المرة.
يمكننا القول بأن أسلوب سرد القصة قد تحسن بشكل ملحوظ، حتي عن أوريحنز التي كانت رائعة في سردها للقصة، ولكن هنا فإن التمثيل والأاء الصوتي وجميع تفاصيل المقاطع السينيمائية التي تعرض من خلالها القصة أصبح أفضل، فالآن أصبح هناك الكثير من الشخصيات المثيرة للاهتمام، ذكرني هذا بإصدارة Black flag، الجميع جيدون!

المؤامرات وقطع عدن وأساطير الحضارة السابقة والشخصيات التاريخية تلمع هنا كما لم نراها من قبل

أسلوب اللعب

أسلوب اللعب هنا تعتمد علي الأساس التي رسخته Origins مع بعض الإضافات التي توظف العالم بشكل رائع، و تعود ببعض الجوانب الإيجابية التي رأيناها في إصدارات سابقة، مثل المعارك البحرية علي سبيل المثال.
بفضل نظام الاختيارات أصبحت هناك احتمالات عديدة لجميع أفعالك، تأثيرات فورية لها علي العالم المحيط بك، وبالتالي إعادة اللعبة لأكثر من مرة واردة، وهناك أيضًا نقطة جديرة بالذكر، وهي التقليل من القيود التي تضعها عليك المهام الريسية من حيث المستوي الذي عليك أن تصل إليه لبدأ المهمة، الآن أصبحت الفروق أقل، وبشكل تصاعدي، مما سيمكنك من الغوص في أحداث القصة لساعات دون الحاجة إلي إتمام المهمات الجانبية، هو ما يعزز صلة اللاعب بالشخصيات والقصة، وتعلقه بهم.

المعارك البحرية تشبه إصدارة Black flag، ولكن يختلف أن القذائف المدفعية غير موجودة، وذلك بحكم العصر الذي تقع فيه أحداث اللعبة، ولكن كل شيء فيما عدا ذلك ممتع تمامًا كما تركناه في بلاك فلاج، كما أنها تضيف المعارك مع المخلوقات الأسطورية والتي كانت رائعة، وذكرتني بلعبة God of war.

منظومة المعارك أصبحت أكثر صعوبة لأن الدرع تم إزالته نهائيًا من بين الأسلحة المتوفرة للاعب، وأصبح عليك الاعتماد علي التوقيت لصد أو تفادي الضربات من الأعداء، وهو ما يجعل الدخول في مواجهة حتي مع عدو واحد أعلي منك في المستوي صعب جدًا، هذا الشيء يعزز استخدام التسلل الذي لا يزال رائعًا، ولكن ستجد في بعض الأحيان مضطرًا للإنجراف إلي المعارك المباشرة، وهو ما يعتمد علي نظام القدرات الخاصة الذي تم ابتداعه من المطورين، والذي يعتبر هو الإضافة الأكبر للعبة، هنا تم إزالة حركة الFinish التي كان يقوم بها bayek عند اكتمال الشريط الخاص بالأدرنالين، وتم استبدالها بثمان حركات يمكنك القيام بها عند اكتمال مؤشر الأدرنالين، ويمكنك تطويرها من قائمة القدرات، منها حركات مثل الركلة الاسبارطية الشهيرة، أو قدرة تمكنك من شحن شريط الحياة لديك مع كل ضربة صحيحة للأعداء.

لأن بطل اللعبة يعمل كمرتزق، يؤدي المهام لمن يدفع، سيكون لديك قائمة بترتيب البطل وسط المرتزقة الآخرين، وهو نظام شبيه بنظام الNemisis system من لعبة Shadow of mordor وshadow of war ومع مرور الوقت وقيامك بأعمال تخريبية واغتيالات أكثر، سيتم وضع جائرة لمن يقوم بقتلك، فستجد الشخصيات من قائمة المرتزقة تطاردك وتحاول النيل منك. هذا النظام أعطي تبريرًا جيدًا لشخصيات الPhylakes التي كانت متواجدة في أوريجنز، وجعلني أمضي ساعات في مطاردة المرتزقة وقتلهم للحصول علي XP

عند بداية اللعبة يتم طرح نظامي لعب علي اللاعب وهما Exploration و Guided وهما أسمين يعبران عن حالة اللعبة في إرشادك للمهام وإعطاءك معلومات عن العالم، أما الأول فيعطيك معلومات قليلة، ولا يقدم مساعادت تشير إلي الأماكن المهمة أو الأماكن التي عليك اكتشافها، والآخر هو ما شاهدناه في أورجينز، قمنا بتجربة النظامين وننصحكم بتجربة Exploration إذا كنتم من محبي الاستكشاف.

نظام الاغتيالات لا يزال كما هو، لم يتم تغييره بأي شكل، وهو ليس بشيء سيء ولكنه أكثر الأشياء التي تشعرنا بأن Assassin's creed odyssey هي إصدارة محسنة من أوريجنز وليست إصدارة منفصلة تمامًا، سيكون عليك في بعض الأحيان البحث عن معلومات تفيد بأماكن الأهداف، وبعدها سيكون عليك البحث عنهم في منطقة محددة، باستخدام الصقر الذي يدعي أيكاروس هذه المرة.

الاحساس بالحقبة الزمنية ربما يكون في أوجه خلال اتمام المهمات الجانبية، فهي تكمل علي وتيرة مهمات أوريجنز الجانبية، لكل مهمة قصتها، والتي تعرفك اكثر علي حياة الناس في تلك الفترة، وهو ما يجعل لعب عدد كبير منها ونسيان القصة لبعض الوقت وارد جدًا، وقد رأينا يوبي سوفت تعتمد هذا النظام في ألعابها منذ Watch dogs 2.

الرسوم والصوتيات:

أحد أسباب روعة سلسلة أساسينز كريد هو كونها تأخذك في رحلة مع كل إصدارة إلي حضارة جديدة، وتعرفك علي الحياة في وقتها من عادات وتقاليد السكان، والاتجاه المعامري والثقافي لتلك الحقبة التاريخية، بالإضافة إلي العديد من المظاهر، ولكن مع هذه الإصدارة شعرت أنني بصدد تكرار للكثير من الأشياء التي رأيتها في اوريجنز، تحديدًا في مدينة الأسكندرية، لربما لأن اليونان ومصر معروفان بالتشابهات الثقافية الكثيرة، ولكني لم أشعر بالتغيير المطلوب في البيئات وتصاميمها، وحتي البيوت الشعبية والمداخن والمعابد، والأزقة وغيرها من التصميمات، كلها تشبه أوريجنز مع تحسن رسومي بسيط جدًا يعود إلي تحسين الإضاءة والانعكاسات في فترة النهار.

الاحساس بالحقبة الزمنية يكون من خلال القصة بشكل أساسي، والشخصيات التاريخية بشكل ثانوي، إذ قدمت اللعبة عدد من الشخصيات الحقيقية بشكل عظيم، ربما لم نري مثلة منذ إصدارة بلاك فلاج، من هذه الشخصيات Leonaides و سقراط ، وقد حظيا بأداء صوتي وتصميم مظهري من أفضل ما يكون. كذلك الأداء الصوتي الخاص بالشخصيتين الرئيسيتين رائع ولكن يعيبهما الحركة التي تشبه الروبوتات أثناء الحوارات، لم أعد أشعر بانسيابية أو واقعية الشخصيات في سلسلة أساسينز كريد إلا نادرًا، وهو الشيء الذي وصلت إلي قمته في إصدارة يونيتي التي صدرت في 2014! فلماذا لم تعد قادرة علي الحفاظ علي هذه الميزة؟
الموسيقي التصويرية لطالما كانت رائعة في السلسلة، ولكن أوريجنز وأوديسي شهدا استعانة بمقطوعة Ezio's family الشهيرة من الجزء الثاني، والتعديل عليها بما يناسب العصر الذي تقوم فيه اللعبة، وهو ما ضمن موسيقي رائعة للعبتين.

فيديو لأسلوب اللعب:


كلمة أخيرة:

ما تم تقديمه في إصدارة أوريجنز من تغيير في أسلوب اللعب، والقتال، وحتي من تصاميم العالم والحضارة المصرية، كان يستحق ثلاثية مماثلة لثلاثية أتزيو الأولي، ولا أعلم حقيقةً لماذا تقوم السلسلة بتقديم شخصيات رائعة مثل أرنو من يونيتي، وإدوارد من الجزء الرابع وبايك من أوريجنز ولا تقوم بمنحهم الوقت الكافي، ولكن علي أيةً حال،لقد استمتعت بالاتجاه الجديد الذي اتخذته السلسلة، ولكن قد تكون نهاية هذه الإصدارة تركتني مشوشًا قليلًا بسبب عدم وجود أي ترابط بين الإصدارتين، ولكن علي أية حال لن تجد نفسك منزعجًا من التشابهات الكبيرة بين أوريجنز وأوديسي، لأن ما تم تقديمه كان بالفعل رائع ويستحق البقاء لبعض الوقت، أما القصة فأعتقد أن اللعبة تقدم أفضل قصة منذ قصة الجزء الرابع، يصعب وصفها بأنها أفضل لعبة أساسينز كريد لأن الأحداث كلها حدثت قبل تاسيس التنظيم، ولكنها تمتلك الكثير من العناصر التي ستقنعك بكونها واحدة من إصدارات السلسلة،مثل تداخل التاريخ مع الأحداث ووجود شخصيات تاريخية مهمة.


[full_width]
مراجعة Assassin's creed Odyssey Reviewed by Mostafa Argoun on أكتوبر 05, 2018 Rating: 5
Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.