asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Farcry New dawn

أهلًا بك في أكثر عوالم فاركراي غرابة! 


تعود سلسلة Far cry بجزء جديد يستكمل قصة مقاطعة "هوب" بعد عام فقط من صدور الجزء الخامس من السلسلة والذي كان أحد أمتع الألعاب التي قدمتها شركة يوبي سوفت.قصة مقاطعة هوب التي انتهت بكارثة نووية أدت إلي نهاية العالم، نجي من نجي من البشر، والحياة البرية التي تعج بها المقاطعة قد تطورت،فيا تري كيف كانت نظرة مطور فار كراي لعالم ما بعد الكارثة؟ وهل قدمت اللعبة ما يخدم السلسلة من أفكار جديدة وقصة جيدة؟ هذه اللعبة تأتي لنا بسعر 40 دولار وهو أقل بعشرين دولار كاملين عن الجزء الخامس، فهل يؤثر هذا علي المحتوي من حيث الكم؟ 
مع كل جزء جديد يصدر للسلسلة، لا نستطيع التوقف عن التذكير بأن قصة الجزء الثالث من فار كراي كانت أحد أفضل القصص في عالم الألعاب، ربما ليس لأحداثها إنما لشخصياتها الفريدة من نوعها، وحتي الجزء الخامس الذي كان أفضل جزء بعد الثالث، لم يستطيع تقديم قصة بهذه القوة، ولذلك فإن الإعلان عن New dawn -الذي لم يكن متوقعًا- أثار فضول الكثيرين، خاصة بعد معرفتنا بأننا سنعود مجددًا إلي مقاطعة هوب، وسنري جوزيف سيد وجماعته مرة أخري، وهي بالمناسبة أول مرة تستمر الأحداث في سلسلة فاركراي في جزئين.

قصة هذا العام تدور حول إعادة بناء مقاطعة هوب وتكوين شيء شبيه بالتحالف الذي يدعي prosperity، بقيادة Carolina ابنه نيك فراي من الجزء السابق ووالدتها، مع الاستعانه Thomas rush، ومساعده (بطل اللعبة). هذا التحالف يحاول جمع مختصين في كل المجالات لبناء قوة يمكنها مقاومة The highwaymen، وهم مجموعة من قطاع الطرق تقودهم أختان هما "ميكي ولو".

من عادة السلسلة تقديم أعداء جديرين بالاهتمام منذ الجزء الثالث حتي وإن لم تكن القصة بالجودة المطلوبة، وهنا فإن الوضع لا يختلف كثيرًا، ولأكون صريحًا لم أكن متحمسًا لشخصيتي التوام ميكي ولو من العروض الدعائية، ولكن مع بداية اللعبة بدأت أشعر بالفضول تجاهم، خاصة وأن اللعبة تعرض بعض القصص الخلفية الخاصة بهم وهو شيء رائع يجعلك ترتبط بهم أكثر وتشعر أنهم شخصيات حقيقة.

أحداث القصة منذ الساعات الأولي كانت جيدة ومثيرة للأهتمام جعلتني أتطلع للأحداث التالية، ولكن يعيبها تضمنها مهمات كاملة يُطلب فيها منك أن تقوم بإنقاذ أحدهم، أو مساعدته في إيجاد بعض الأشياء دون تقديم شيء مفيد للأحداث، وهو الشيء الذي يقلل بعض الشيء من الرتم التصاعدي التي سارت به الأحداث، هذه المهمات لا تتواجد بكثرة كألعاب مثل أساسينز كريد أوديسي مثلاً، ولكنها لا تزال موجودة.
منذ الجزء السابق، لا تأخذ فار كراي نفسها علي محمل الجد طوال الوقت، يمكنك أن تصادف بعض الأشياء الغريبة، غير الواقعية، ، ولكن هذا أصبح من صفات السلسلة الأساسية، "تقديم المتعة علي الواقعية"، صادفت بعض من هذا الشيء في المهمات الخاصة بجوزيف سيد والتي كانت تعتبر إطالة في الأحداث، بدون أي أهمية في السرد أو تفسير مفاهيم جوزيف التي كانت مثيرة للاهتمام في الجزء السابق، والتي ثبت بكونها صحيحة، وقد انتظرت كيف ستستقبل اللعبة هذا الشيء، هل كان جوزيف وجماعته علي حق علي الرغم من كل هذا العنف الذي مارسوه؟ للأسف لم تقدم اللعب ما يكفي لأعتبر هذا الجزء جزء مكمل لأحداث الجزء الخامس، لأنه ترك الكثير من الأسئلة بدون إجابات منطقية. لقد تم تجنيب جوزيف سيد وجماعته بشكل أزعجني بعض الشيء، في ثلثي أحداث القصة، ولكن قد يشفع لذلك نهاية القصة أو الثلث الأخير، وجودة الأعداء الرئيسين ميكي ولو وأفعالهم الغير متوقعة، لأول مرة تفاجئني قصة للعبة فاركراي منذ الجزء الثالث. لقد قدمت الشخصيات أداء تمثيلي ممتاز، وجديد، وابتعدت عن الكليشيهات المعروفة من محاولات لأظهار الأشرار علي أنهم مجرد مرضي نفسيين.

عالم اللعبة مزهر، وأكثر خضارًا من أي وقت مضي، وقد تم تفسير ذلك في العروض الدعائية التي لحقت الإعلان عن اللعبة بكونه مرحلة تدعي "Super bloom" وهي ظاهرة طبيعية، توجد دراسات تشير إلي إمكانية حدوثها في حالة وقوع حرب نووية، وهو ما اختارته اللعبة كبيئة لها، لذلك فإن عالم اللعبة مليء النباتات والحياة البرية كأي وقت سبق.

أسلوب اللعب:

قدم الجزء الخامس أحد أمتع أساليب اللعب في السلسلة إن لم يكن أفضلهم، و New dawn يقدم بعض التعديلات التي تجعله أفضل.
بالطبع محور كل شيء في هذا الجزء هو أن سكان مقاطعة هوب لا يمتلكون الموارد اللازمة لتصنيع أسلحة بوفرة مماثلة للجزء السابق، وهي النقطة التي بني عليها تقديم عناصر الأربيجي الخاصة باللعبة.

شخصيًا، بدأت أشعر بالملل تجاه ألعاب الأر بي جي لكثرتها، وعندما تم تقديم مصطلح "عناصر الأر بي جي" في العروض الدعائية للعبة شعرت بالقلق، خشية أن تكون تلك اللعبة أحدث ضحايا هذا النظام المستهلك، وخشية أن يكون الغرض من تقديم هذه العناصر في اللعبة هو الإطالة في عمرها فقط، ولكن الوضع ليس كذلك، دعني أوضح السبب.

تم تقسيم كل شيء في اللعبة إلي أربعة مستوايات، من أسلحة، وصعوبة المهمات، وصعوبة الأعداء، وإذا قمت مثلًا بمحاولة تحرير حصن من حصون الأعداء من المستوي الثالث مثلًا بسلاح من المستوي الأول فذلك بمثابة مهمة انتحارية.
أشعرتني الساعات الأولي بأني ضعيف واحتاج إلي جمع الكثير من الموارد لتوفير الأسلحة التي تجعلني قادر علي القيام بالنشاطات بأساليب شبيهة بالأجزاء السابقة، لذا فإن الشعور بكونك "Outgunned" في الساعات الأولي من اللعب كان ضروريًا، وهو الخيار الأكثر منطقية نظرًا لأحداث القصة، ولذلك فإن نظام الأر بي جي يعمل في صالح عالم اللعبة وليس ضده.

مقر Prosperity يعمل بمثابة مخيم شبيه بما رأيناه في لعبة  Red dead redemption 2 والذي يمكنك تطويره مع مرور الوقت لفتح المزيد من المميزات، ويحتوي علي مقرالخرائط، الأعشاب والأدوية، الأسلحة، الرحلات الاستكشافية، والمتفجرات، مركز التدريب، ولكل فرع من تلك الفروع شخصية متخصصة يكون عليك العمل علي جلبها إلي المقر من خلال مهمة رئيسية، بعدها ستحصل علي مميزات كصناعة الأسلحة، أو المركبات أو الحصول علي خرائط مفصلة لبعض المناطق، وهو الشيء الذي تحتاجه للتقدم في القصة التي تزداد صعوبة المهمات بها بنسق تصاعدي رائع.
بشكل عام نظام اللعبة لم يجبرك علي جمع الموارد بشكل صريح ولكن كانت عملية الانتقال بين المهمات الجانبية والرئيسية سلسلة، إذ أن الرغبة باتمام المهمات الجانبية أو جمع الموارد جاءت مني انا وليس من إجبار اللعبة لي.

تعود المهمات الجانبية الخاصة بشخصيات الRoster وتعود معها بعض الشخصيات الرائعة من الجزء السابق، هذه المهمات تتمتع بقصصها الجانبية الخاصة، وتتشابه في تصميمها مع مهمات القصة، وهو أسلوب تتبعه يوبي سوفت في جميع ألعابها منذ Watch dogs 2، ولاتزال قادرة علي تقديم قصص جانبية ممتعة تختلف في أسلوبها بعضها فكاهي، وبعضها يعطي قصص خلفية عما حدث بين أحداث New dawn والجزء الخامس، ومصير بعض الشخصيات، وبعضها يقدم شخصيات جديدة كليًا.
مع كل عدد من الKills التي يقوم بها مساعدك تفتح له قدرات جديدة مثلًا القسيس جيروم إذا نجح في قتل 15 عدو تفتح له قدرة إلقاء المولوتوف، ولكل شخصية من شخصيات المساعدين ميزات أخري.

يوجد أيضًا مهمات الtreasure hunt والتي تعتبر مهمات استكشافية، تحتوي علي بعض الألغاز الخفيفة (ليست كألغاز ألعاب resident evil مثلًا)، وتكافيء اللاعب بموارد وفيرة، كما أن لها قصة جانبية يتم سردها عن طريق الوثائق التي تجدها مع الموارد.
هذه المهمات كانت أحد أفضل جوانب الجزء الخامس، وقد عادت بتصاميم أفضل!
مهمات Expeditions تعتبر نوع جديد من المهمات، وهي شبه غارات علي أماكن تابعة لقطاع الطرق خارج مقاطعة هوب، ويكون الهدف منها أن يتم إنزالك بطائرة هليوكوبتر لسرقة شيء ما والهروب، وهو نوع جيد من المهمات يشبه تحرير الحصون ولكن بتصميم أغني.
البيركات تعود من جديد لتضيف لشخصيتك علي مدار القصة، هناك قدرات مفيدة جدًا مثل إمكانية فتح الخزنة، وينصح بإقتناءها في أقرب وقت ممكن، وفي المجمل دائمًا ما تبدع ألعاب يوبي سوفت في تصميم الPerks لتشعرك بالتقدم في خبرات شخصيتك كما لو أنها بالفعل تكتسب الخبرات من كثرة القتال.

أحد أهم موارد العالم هنا هو الوقود (إيثانول) والذي يمكنك الحصول عليه سواء من سرقة شحنات الأعداء في شيء أشبه بفيلم Mad max من مطاردة قوية وسرقة شاحنة الوقود، أو تحرير الحصون، وهنا قد أضافت اللعبة تفاصيل مثيرة للاهتمام، يمكنك الآن ترك الحصن بعد تحريره، ليعود بعدها The highwaymen لاسترداده بقوات أكثر فتكًا، لتكون المكافأة أكبر هذه المرة عند تحريره!
بشكل عام أسلوب اللعب يزيد من مميزات السلسلة، ويقدم متعة لا مثيل لها في الموازنة بين المهمات التي تقوم بها والعتاد الذي بحوذتك، كما أن جمع الموارد لا يأتي بالإجبار، بل أنه أحد أفضل وأمتع جوانب اللعبة.

الرسوم

رسوم اللعبة لم تتغير كثيرًا عن الجزء الخامس ولكن ما تغير هو التصاميم والتغييرات المظهرية التي طرأت علي العالم، وأهما ظاهرة super bloom والتي تجعل من العالم أرض واسعة تغطيها النباتات الملونة...البيئة المثالية للعبة فاركراي، كما أن اللعبة تركز علي تغييرات المناطق المعروفة في هوب كاونتي ما بعد الكارثة عن طريق مجموعة من المهمات التي تعرض صور المناطق قبل الكارثة.

تصاميم الأسلحة عظيمة إذ أنها تُبني بما تبقي من موارد، فمثلًا في أحد البنادق القناصة يتم استخدام علبة معدنية بدلًا من السكوب، أو مقبض دراجة نارية مكسورة بدلًا من مقبض البندقية، وبشكل عام تصميم العالم هو تمثيل رائع لنظرة فاركراي علي "نهاية العالم" والتي لا تشبه أي نظرة أخري رأيناها من قبل.
أداء اللعبة علي بلايستيشن 4 بشكل عام مستقر، إلا أنني قد صادفت بعض المشاكل المتعلقة باستخدام الGrappling hook والتي لم أجد لها تفسير ولكنها أجبرتني علي الخروج من اللعبة تمامًا والدخول مرة أخري.
 في أحد البنادق القناصة يتم استخدام علبة معدنية بدلًا من السكوب

كلمة أخيرة:

أحد الأشياء التي ميزت الجزء الثالث بجانب شخصية Vaas، هي شخصية البطل وتطورها، والتي يتم عرضها عن طريق حوارات البطل مع الشخصيات الأخري، منذ الجزء الخامس لم يعد للبطل الرئيسي هوية، محاولة من المطور بأن يجعل اللاعب أكثر إندماجًا في اللعب، ولكني أري أن ذلك انتقص من القصة كثيرًا، وأساء فهم مفهوم منظور الشخص الأول، فالكثير من الشخصيات العظيمة في ألعاب الفيديو تم تقديمها بمنظور الشخص الأول، ولكن مع ذلك فإن اللعبة تقدم قصة رائعة.

عالم اللعبة والمحتوي بشكل عام أقل من الجزء الخامس من حيث الحجم والكم، ولكني لم أشعر بالملل الذي انتابني في ساعاتي الأخيرة مع أجزاء فاركراي الأخيرة بسبب كبر المحتوي، والتكرار الذي لا مفر منه في الألعاب التي تقدم مهمات بعدد هائل ومحتوي جانبي غير متنوع.
في 2017 صدرت إضافة الجزء الرابع من أنشارتد بشكل منفصل، بالسعر نفسه (40 دولار) وقد قدمت مثال رائع علي السعر مقابل الكم، ربما قد حان الوقت لجميع المطورين لفعل الشيء نفسه. بعيدًا عن كل شيء قدمته New dawn فإن فكرة السعر مقابل الكم هي أكثر ما أعجبني فيما يتعلق بها، خصوصًا وانها في معظم الأوقات تشبه ألعاب الستون دولار من حيث الجودة والمتعة.

أصبح New dawn هو جزئي المفضل(من حيث أسلوب اللعب) في سلسلة Far cry، ليس لما قدمة من أسلوب لعب ممتع فقط، ولكنه لما قدمه أيضًا من قصة أكثر تماسكًا من العادة، واستكمالة لأحداث الجزء السابق بشكل مثير للاهتمام، وصحيح في أغلبه، لازلت أفقد الكثير من الوقت أمام الشاشة وأنا ألعب فاركراي دون أن أشعر، وهو شيء في مجملة يدل علي نجاح هذا الجزء أيضًا في تقديم متعة متواصلة بجانب القصة الجيدة، وهما العنصران اللذان لا يجتمعان في ألعاب كثيرة مؤخرًا.

في معظم الأوقات تشبه ألعاب الستون دولار من حيث الجودة والمتعة

[full_width]
مراجعة Farcry New dawn Reviewed by Mostafa Argoun on فبراير 14, 2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.