asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Monster Hunter World: Iceborne

"أي شئ من مانتسر هانتر مٌرحب به "
[full_width] لعبة مانستر هانتر وورلد تعد أحد ظواهر هذا الجيل فبعد صدورها بمطلع العام الماضي وهي تحقق نجاحات كاسحة لدي شركة كابكوم لتصبح اللعبة الأكثر مبيعاً لدي الشركة وذلك علي الرغم من غياب السلسلة عن ساحة الأجهزة المنزلية لسنوات عديدة. فما الذي يجعل هذا العنوان محبوباً للغاية مع مبيعات ضخمة بهذا الكم الهائل والسبب ببساطة  يرجع إلي أنها لعبة لا يوجد لها شبيه في سوق الألعاب فهي من وضعت تصنيف جديد للألعاب وهو صيد الوحوش ..فاللعبة تعتمد علي إصطياد الوحوش وتطوير عتاد وأسلحة الصياد فقط وذلك ما جعل اللعبة بالنسبة لي  ليس فحسب أفضل ألعاب هذا الجيل، بل باتت أحد أفضل التجارب التي خُضتها علي الإطلاق وحقاً ما تفعله اللعبة تفعله ببراعة شديدة والدليل علي ذلك ..الإضافة الجديدة iceborne وهو موضوع حديثنا في تلك المراجعة وليس اللعبة الأصلية فمن يريد أخذ نبذة علي كافة جوانب اللعبة الأصلية من أسلوب اللعب وخلافه إطلع علي مراجعة اللعبة الأصلية هنا  .
سأحاول "بإختصار" نقل تجربتي مع التوسعة والتي تعاملها كابكوم علي أنها لعبة جديدة بالكامل وهي بالفعل تشعر بأنها لعبة جديدة لذلك لا تستغرب من وجود ملف تحديث للعبة بحجم يقرب لـ40 جيجا بايت وهو تقريباً ضعف مساحة اللعبة الأصلية. التوسعة الجديدة تضيف معها  قرابة 20 وحشاً جديداً منهم وحوشاً عائدة من الإصدارات القديمة للسلسلة ، ووحوشاً جديدة نراهم لأول مرة مثل الوحش بيوتودس الذي سيظهر لك في بداية التوسعة.

أشياء كثيرة ستلاحظها في الإضافة الجديدة وعلي رأسها رفع مستوي التحدي أمام الصيادين فالوحوش باتوا أقوياء للغاية وليس فقط بزيادة عداد الصحة الخاص بهم بل في إستراتيجتهم ومباغتهم لك.. بعضهم ستتمكن من حفظ إستراتيجة القتال معه وتفاديه ،ولكن البعض الأخر لن تتمكن من الصمود أمامهم دقيقة واحدة إذا لم تتمكن من معرفة نقاط ضعفهم فبالطبع ما زال كل وحش له نقطعة ضعف وعليك استغلالها .

ولذلك نصيحتي لك إذا كنت لاعب جديد للسلسلة أمامك طريقين لإنهاء التوسعة (الطريقة الأسهل) وهي إطلاق إشارة الإستغاثة وجعل الصيادين المهارين ذات الرتبات العالية الإنضمام لك ،مع العلم بأن مستوي صعوبة المهمة سيتم زيادته مع زيادة عدد اللاعبين حتي 4 لاعبين بحد أقصي ..أما (الطريقة الأصعب) وإذا لم يكن لديك إتصال بالشبكة وتريد لعبها منفرداً  سيكون عليك التركيز علي نقاط ضعف الوحش وترقية معداتك وأسلحتك بإستمرار وبالطبع صناعة أدوات ستساعدك في إنهاء المهمة مثل الفخاخ لأسر الوحوش وإنهاء المهمة باكراً والجرعة القصوي والتي ستقوم بملئ شريط صحتك بالكامل. .. أيضاً هناك القط المساعد لك والمعروف بإسم "الباليكو" عليك تطوير معداته وأسلحته وكذلك قدرات الشفاء لديه وكلما إرتفع مستواه سيحسن من مستوي وقدرات الشفاء التي سيقدمها لك أثناء المعركة. بالطبع إذا كنت لاعب قديم لن تحتاج إلي أي نصيحة ، ولن تواجه صعوبة بذات الدرجة في التوسعة خاصة إذا كنت رتبة عالية ،ولكن حديثي موجه بشكل خاص للاعبين الجدد والذين سيخوضون تجربة اللعبة لأول مرة.
"الأشياء الجديدة في التوسعة"

الخطاف الجديد والمعروف بإسم الـ clutch claw وهو مخلب يمكنك التسلق به مباشرة علي الوحش لإضعاف أجزاءه أو يمكنك توجيهه تجاه فخ أو جدار للإصطدام به وهي ميزة مفيدة جداً فهي تغير من استراتيجية المعركة عكس سابقاً كان عليك القفز أولاً علي الصخور لكي تتمكن من امتطاء الوحوش .. الان بإمكانك إمتطائه في أي وقت.
أيضاً بات بإمكانك كذلك إمتطاء الوحوش الصغيرة للتنقل بها وهي أيضاً ميزة مفيدة كذلك وستوفر عليك بعض الوقت للوصول إلي الوحش إذا قام بالهرب منك أثناء القتال.
رتبة جديدة تم إضافتها وهي رتبة المتميز rank master وهي مختلفة عن رتبة الصياد وهي خاصة فقط بمهام الإضافة الجديدة وأفضل شئ أن رتبة الصياد الخاصة باللعبة الأصلية ستزيد كذلك مع رتبة المتميز أثناء لعبك مهام الإضافة.
وما دام هناك رتبة جديدة ،بكل تأكيد سنحصل علي الأسلحة والعتاد لتلك الرتبة حيث بات هناك الكثير من الأسلحة الجديدة (ما زالوا 14 سلاحاً كما هم) ولكن تم زيادة الندرة الخاصة بهم وصولاً بالندرة 12 ،والحديث كذلك عن العتاد والتي بالمناسبة أشكالهم وتصميمات الأزياء كانت أفضل بكثير من أزياء اللعبة الأصلية ،كذلك يمكنك إضافة قطعة قماش حريرية ذات ألوان محددة للسلاح الخاص بك لتميزه عن الأسلحة الأخري.
أيضاً بات بإمكانك الحصول علي الحليات القوية ذات الندرات العالية بكثرة أثناء لعب مهام التوسعة ومن ثم إضافتها للأسلحة والمعدات التي تحتوي علي مواضع شاغرة لتلك الحليات القوية.
كذلك سيكون لك منزل في سيليانا وهي الموطن الجديد الخاص بالتوسعة الإضافية ، وما يميز ذلك المنزل عن المتواجد في منطقة أستيرا باللعبة الأصلية أنه يمكنك تخصيصه بطرق كثيرة وعديدة تفوق تخصيصات المنزل الأصلي مثل تغيير شكل الأرضية والحوائط والستائر و تعليق اللوحات وتركيب الأرفف  ووضع إنجازاتك عليها وإضافة مواضع كثيرة للنباتات بجانب الحيوانات البرية والمائية والطائرة التي يمكنك أسرهم بالشبكة التي تتواجد معك طوال رحتلك في اللعبة.
التوسعة كذلك تضيف معها منطقتين جديدتين بالكامل علي خريطة العالم الخاصة باللعبة منها منقطة تسمي الأراضي التوجيهية سيتم فتحها عقب إنهاء التوسعة وسأتجنب الحديث عنها تفادياً للحرق لأنها ترتبط بقصة الإضافة ، وهناك المنطقة الأساسية والتي تعرف بإسم نطاق الصقيع وهي البيئة الثلجية المليئة بالوحوش الجديدة وأبرز ما ستلاحظه عند دخولك المنطقة لأول مرة هو نقص عداد اللياقة الخاص بك وعليك فقط شراب المشروب الساخن عن طريق شرائه أو صناعته حتي لا ينتقص عداد اللياقة وهو ما تحتاجه بشكل كبير لتفادي الوحوش والركض والتسلق كذلك. أيضاً عامل الثلج سيؤثر بعض الشئ علي إستراتيجة القتال الخاصة بك وهو ما ستلاحظه في أول وحش ستقابله لذلك حاول الابتعاد عن القتال في الثلوج العميقة حتي تكون سريع الحركة.
كعادة القصة أو الحبكة التي تقدمها ألعاب مونتسر هانتر فهي ليست السبب الأساسي لتجربة اللعبة فهي عادة تدور حول تواجد خطر جديد عليك أنت اللاعب الصياد إيقافه والتوسعة تخطو علي نفس النهج ، ولكن رغم ذلك إلا أنه هناك محاولات من فريق التطوير لرفع رتم وإثارة القصة وأحداثها مع مرور المهام عكس اللعبة الأصلية والتي كانت باهتة بعض الشئ من تلك الناحية فعلي سبيل المثال بات هناك إهتمام أكثر بطريقة إخراج المشاهد فطريقة تقديم كل وحش في الإضافة لها طابع مميز تجعل له هيبة عند اللاعب خلال المواجهة معه، أيضاً بات هناك تحسن ملحوظ علي حوارات الشخصيات باللعبة تجعل اللاعب يشعر بأنه متواجد معهم وأنك الأن جزء من فريق الصيادين.
حديثاً عن مدة عمر الإضافة فهي طويلة حقاً وتوازي عدد ساعات اللعبة الأصلية ، اللعبة الأصلية ختمتها في 30 ساعة والإضافة كذلك أخذت 30 ساعة أخري ولكن فقط للمهام الرئيسية وذلك لأن الوحوش الضخمة عادة ما تأخذ وقتاً أطول في صيدها خاصة لو كنت تلعب بمفردك وعلي كل حال فإن عدد ساعات اللعب لا ينتهي في تلك اللعبة ، حيث يمكن أن يصل لمئات ومئات الساعات وهذا أفضل ما في اللعبة فهناك أشياء كثيرة ستبقيك في اللعبة مثل المهام الجانبية والاستقصاءات ومهام الأحداث التي تظهر لفترة مؤقتة وتمنحك جوائز خاصة ومختلفة عن المهام الإعتيادية ، هناك كذلك منطقة الأراضي التوجيهية التي تحدثنا عنها سابقاً ، وهي أشبه ما تكون بمحتوي اللعبة النهائي  أوالـ End Game الخاص بالتوسعة وهي تحمل مهام أصعب بمكافئات أعلي خاصة كلما زاد مستوي المنطقة.
كلمة أخيرة ، كما الحال مع اللعبة الأصلية ، فما زالت مانستر هانتر أيس بورن لا تناسب كل الأذواق فإذا كنت تبحث عن قصة عميقة ورسومات خارقة فضالتك ليست هنا ، أما إذا كنت لاعب جديد وتفضل صيد الوحوش أو حتي صائد وحوش قديم ومحب للعبة الأصلية بالتأكيد عليك شراؤها فوراً ..فعلي الرغم من السعر المرتفع للإضافة 40 دولار ولكنها تستحق ذلك بجدارة فهي تكمل حلقة اللعب الإدماني التي إنفردت به اللعبة الأصلية مع مناطق ووحوش وأشياء جديدة ستقضي معها مجدداً مئات الساعات حتي تنتهي من إنهاء كل شئ فيها.

مراجعة Monster Hunter World: Iceborne Reviewed by Hussein Osman on سبتمبر 23, 2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.