asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة Resident evil 3 Remake

الموازنة بين الرعب والأكشن 
لا صوت يعلو فوق صوت الرعب، والرهبة،والذعر وهي كلمات بمرادفات ربما متشابهة، ولكنها تأخذك في رحلة عبر طبقات شعور إنساني واحد، وهو الخوف، الشيء نفسه تفعله لعبة Resident Evil 3 بكل جانب من جوانبها، وتأتي بمدينة راكون -التي اجتاحها مرض يحول البشر إلي موتي- سائرين إلي غرفتك،وتبدأ معها رحلة معاناه ممتعة، وخوف مخلوط بأمل وتحد لكل ما هو بطريقك، وهل من توقيت أفضل من هذا؟

لطالما كان مجتمع اللاعبين بشكل عام، ومحبي سلسلة Resident evil بشكل خاص يتمنون أن تكون إعادة إحياء الجزء الثالث هي الخطوة الأكبر في اتجاه إعادة لعبة Resident Evil علي قمة ألعاب الرعب، وهي الخطوات التي بدأتها كابكوم منذ 2017 بالجزء السابع الرئيسي من السلسلة، ولكن هناك من يعتبر الجزء الثاني بالفعل أفضل لعبة رعب علي الإطلاق.
بداية الحديث عن اللعبة يجب أن تكون تعريفًا بالقصة لأنها العنصر الأساسي هنا، وهي تدور حول شخصية Jill Valentine وهي عميلة في منظمة SOA (منظمة مكافحة الأسلحة البيولوجية) والتي تورطت بالدخول إلي Racoon City التي اجتاحها مرض يسببه الT-Virus يحول البشر إلي مخلوقات موتي أحياء، أو زومبي، ومهمة بطلتنا في البداية كان من المفترض أن تكون كشف خفايا انتشار الفيروس، وكشف الغطاء عن ممارسات Umbrella corps الغير قانونية وعلاقتها بالوباء،ولكنها تتحول إلي محاولة مستمرة للبقاء علي قيد الحياة ،ولذك فإن  اللعبة بأكملها تستعرض  مدي غرابة وقبح وصعوبة تجربة Jill في هذه المدينة، وعلاقاتها بشخصيات جانبية أحدهم هو Carlos والذي يكون متاح لك اللعب به لبعض الوقت.

قصة اللعبة - حالها كحال الجزء الثاني- تأخذ القصة الأصلية من الجزء الثالث الصادر من عقدين من الزمن مع بعض التغييرات، أبرزها هنا هي الدراما ومنحني تطور الشخصيات الدرامي، وهو ما يعطي تبريرًا لبعض الأحداث والقرارات التي يتخذها الشخصيات في اللعبة، كما أن المشاهد السينيمائية هنا أفضل من أي وقت مضي في استعراض هذه اللحظات الدرامية، وسرد القصة علي حد سواء.
بشكل عام قصة اللعبة كانت رائعة وممتعة، ولكنها قصيرة لأن بعض بيئات اللعبة الأصلية ليست متضمنة هنا، والغريب أن بعض هذه اللحظات التي تم اقتصاصها هي من أهم مراحل التجربة الأصلية!

أسلوب اللعب تغير قليلًا عن الجزء السابق الذي كان يعتمد كليًا علي عناصر البقاء علي قيد الحياة من قلة الذخيرة وإدارة الموارد، وحل الألغاز، أما هنا فعدد الألغاز أصبح قليلًا جدًا، كما أن الحاجة إلي العودة إلي البيئات مرة تلو الأخري أقل بكثير بفضل إضافة أضافتها اللعبة تشير إلي الأشياء التي لم تلحظها في الغرف قبل مغادرتها.
كما أن لحظات الأكشن الشبيهة بلعبة انشارتد (Scripted events) زادت بشكل ملحوظ، وأصبح من الطبيعي أن تجد أعداد كبيرة جدًا من الأعداء يحاولون محاصرتك، مما يضطرك إلي إفراغ ذخيرتك تمامًا. 
أحد التغيرات التي أشعرتني بالملل هي الQuick time events التي تزداد وتيرتها بشكل أكبر كلما اقتربت من الساعة الأخيرة للعبة، وحتي انه تم استخدامها في معارك Nemisis بشكل أهدر فرصة لا تعوض في استغلال وجوده بالشكل المرجو.

علي ذكر Nemesis، ففي الساعات الأولي يكون هو الخطر الأكبر ولكن سرعان ما يختفي هول هيبته لأنه لا يظهر ليطاردك بعد منتصف اللعبة، وإنما يقتصر ظهوره علي Scripted events و معارك خاصه به لا يمكنك الدخول إليها أو الخروج منها غير في وقت معين من القصة، في الجزء السابق كانت مطاردات Tyrant تمثل جزء كبير جدًا من الرعب النفسي للعبة، والذي يتمثل في الشعور الدائم بالخطر. علي الرغم من كون Nemesis مُصمم صوتيًا وبصريًا بشكل عظيم ومرعب.


اللعب الجماعي الذي يأتي علي هيئة Resistance والذي يقدم إمكانية اللعب في فريق مكون من أربعة أفراد، ضد الMaster Mind أو اللعب بالماستر مايند نفسه، وفي التجربة الأولي فإن اللعبة تقدم شيء قريب من Dead by daylight، يقتصر علي محاولة فتح الأبواب وإيجاد الأسلحة وقتل الزومبيز، وهو شيء متكرر مع الوقت. أما اللعب بالMaster mind هو الشيء الأكثر متعة في اللعب الجماعي، فدورك يمكنك من وضع العقبات في طريق اللاعبين بشتي الطرق الممكنة، مثل زرع المصائد، استدعاء الزومبيز أو التحكم بهم، و غلق الأبواب وتوزيع المفاتيح. مستوي الصعوبة متفاوت بين اللعب الSurvivors البشريين والmaster mind ببساطة لأن صلاحيات الmaster mind خارقة، وقدرات الsurvivors محدودة.
بشكل عام اللعب الجماعي يعتبر مبني علي أفكار ليست جديدة ولكنها مُرحب بها، ومع الأسف فإنها تقدم ميكانيكيات لعب ورسوم أضعف بكثير من اللعبة الأصلية.


Resident Evil 3 تُصدر لي إحساس المطور بأن اللعبة أصبحت في القمة، وأن لا يجب عليه السعي للتحسن كثيرًا، وهو عادة شعور لا يأتي إلا بالخراب علي من يتملك منه، لأن السعي للتحسن هو عنوان النجاح دائمًا وابدًا، وقد شعرت بهذا ليس لأن اللعبة سيئة، لا علي الإطلاق، فإنها أحد أفضل ألعاب الرعب التي قمت بتجربتها خلال سنواتي كلاعب، ولكنها ليست أفضل من سابقتها، ولم تستغل كل الموارد التي بحوذتها لتكون لعبة لا تنسي، مثل البيئات الرائعة، والقصة، وشخصية Nemesis، واللعب الجماعي لأول مرة في سلسلة بهذا الحجم! بل بالعكس شعرت وأن المزيد من العناصر التي يمكن استغلالها قد أربك المطور، وجعله مضطر لترتيب تلك العناصر بشكل  ليس الأفضل، في هيكل واحد. هذه الإصدارة ربما قريبة من الجزء الثاني، ولكنها ليست الأفضل، والأكيد هو أن عمرها أقصر بكثير مما كنا نرجوه، كما أن هناك بعض المراحل التي تم قصها من اللعبة الأصلية، وهو ما يوحي بأن اللعبة لربما احتاجت إلي  لسنة أو ستة أشهر أكثر في التطوير.

في النهاية، Resident evil 3 حالها كحال الجزء السابق، جنة لعشاق ألعاب الرعب والأجواء المظلمة، قُدمت بجودة عالية من جميع جوانبها، عدي أشياء بسيطة. هي لا تقدم شيء جديد ولكنها ممتعة ومرعبة إلي حد بعيد، ولكن علي الجانب الآخ، هي ليست الأفضل في السلسلة بالرغم من وجود عناصر عدة كان من الممكن استغلالها أهمهم اللعب الجماعي الذي يعاني من قلة وتكرار المحتوي، الخبر الجيد هو إمكانية زيادة هذا المحتوي في المستقبل.
[full_width]
مراجعة Resident evil 3 Remake Reviewed by Mostafa Argoun on أبريل 04, 2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.