asus

آخر الأخبار

أخبار

مراجعة ‏ Yakuza: Like a Dragon

 محب لألعاب دراجون كويست والحياة بالنسبة له عبارة عن لعبة أربيجي لذلك يريد أن يصبح بطلاً وينقذ الأخرين .. هذه هي سمات بطل ألعاب ياكوزا الجديد "إيتشبان كاسوجا" والذي نخوض به تجربة جديدة كلياً تحمل معها روح المغامرة التي لا نراها إلا في ألعاب الأربيجي اليابانية علي غرار ألعاب بيروسونا ودراجون كويست.
أحداث اللعبة تبدأ في ليلة عيد الميلاد بعام 2000  مع شخصية  "إيتشبان كاسوجاأحد  الرجال الصغار بعصابات الياكوزا الياباينة ولأن رئيس هذه العصابة أنقذه من الموت وهو صغير في السن أقسم علي حمايته طوال حياته وتنفيذ كل طلباته منها الإعتناء بإبنه القعيد ..ولكن يتضح مع الوقت بأن هذا ليس كل شئ ففي أحد الأيام ، المساعد الرئيسي لهذا الرئيس يرتكب جريمة قتل ويتم التبليغ عنها ويطلب الرئيس من إيتشبان بطل اللعبة بأن يحل محل هذا المساعد ويقوم بتسليم نفسه عوضاً عنه وفوراً بدون أي تردد يوافق إيتشبان علي طلب الرئيس ويقضي في السجن المدة الأساسية 15 عام بالإضافة إلي 4 أعوام أخري بسبب مشاجرته مع أحد المساجين هناك ليخرج في عام 2019 وهنا تبدأ أحداث اللعبة الفعلية ونري تفاعل البطل مع الأشياء الكثيرة التي تغيرت  حوله منذ دخوله السجن وعودته لملاقاة الرئيس وأترك لكم البقية لتعرفوه بأنفسكم  مع قصة تعد من أفضل قصص الألعاب التي ستجربها بهذا العام لأن حقيقة القصة دسمة للغاية وبها فصول كثيرة (لن أقول عددها تجنباً للحرق) وكلما تشعر بأن رتم القصة بات أهدأ يحدث حدث كبير يشد إنتباهك مرة أخري هذا بجانب واقعية الحوارات بين الشخصيات مع فكاهة بعضها رغم جديتها وهذا شئ عودتنا عليه ألعاب ياكوزا بتقديمها قصص هي الأقوي علي ساحة الألعاب ، لذلك لن يخيب أملك علي الإطلاق في قصة هذا الجزء وأنصحك بالصبر عليها بعض الشئ في بداية اللعبة حتي الفصل الرابع لأن هذه هي أكثر فترة ستجد بها مشاهد سينمائية بعضها طويل جداً ولكنه في المقابل يخدم القصة بشكل كبير علي المدي البعيد فور وصولك للنهاية.
رغم إن شركة سيجا بتعامل Yakuza ‎Like a ‎Dragon علي إنها جزء سابع رئيسي ، ولكني شخصياً أعتبره ريبوت مثل God Of War 2018 بسبب نواحي كثيرة بدأت معها حقبة جديدة للسلسلة منها تغيير البطل الأساسي الذي كان معنا من الجزء الأول وتغيير منطقة اللعبة الرئيسية التي كانت تدور فيها أحداث الاجزاء الماضية وإصدار اللعبة علي أجهزة الإكسبوكس لأول مرة وأيضاً لأول مرة نحصل علي أصوات إنجيلزية للشخصيات منذ الإصدار الاول علي جهاز PS2 عوضاً عن اليابانية فقط ،  بالإضافة إلي التغير الأكبر وهو إستبدال طريقة اللعب الحر الذي إشتهرت به السلسلة بأسلوب لعب الـ turn based أو تعاقب الأدوار وأتذكر عندما تم الإعلان عن اللعبة لأول مرة وإستعراض طريقة اللعب كثيرين قاموا بإنتقاد المطورين علي تغييرهم الكلي لأسلوب اللعب ، وحينها صرح المخرج بأن عليهم تجربة اللعبة أولاً قبل الحكم عليها وفي الحقيقة صدق تماماً.
حيث قبل بداية اللعبة لم أكن أكبر المتفائلين بطريقة اللعب الجديدة ولكن مع تقدم أحداث اللعبة ودخول الشخصيات الأخري للمساعدة في الـ Party الخاص بي وتوزيع الادوار عليهم وإكتساب قدرات جديدة حينها بدأت أدمن طريقة اللعب  والتي باتت تتسم  أكثر بالإستراتيجية مع خليط من الأكشن والكومبوهات عن طريق الضغط علي زر معين ، فأنت تتحكم في المعركة بشخصيتك وشخصيات رفقائك وإعطاء الأوامر لهم سواء بالضرب المباشر أو إٍستخدام القدرات المختلفة والتي تؤثر في الأعداء بشكل أكبر ولكن في المقابل تستمد من عداد الـ Skills ذات اللون الأخضر والتي يتم ملئه  مع شريط الصحة عن طريق الطعام أو عند تلفيل أحد الشخصيات ووصولهم لمستوي جديد.

بالطبع هناك أشياء مستمدة من ألعاب الأربيجي اليابانية الأخري مثل الـ Buffs والـ Debuffs مع وجود مهارات معينة تستخدمها لهم كزيادة هجومك أو تقليل دفاع العدو أو إضافة أحد التأثيرات علي الأعداء مثل الشلل والنوم والحرق والخوف وعدم التركيز والجدير بالذكر بأن الإعداء يمكنكهم إستخدام هذه التأثيرات عليك كذلك.

عنصر رئيسي أخر أضاف متعة جديدة في الجيم بلاي وهي الوظائف أو الـ Jobs ، حيث عند الوصول لنقطة معينة في أحداث القصة الرئيسية ستتمكن من تغيير وظيفة جميع الشخصيات وكل وظيفة لها Rank أو مستوي وكلما ترقيت فيها ستكتسب مهارات جديدة خاصة فقط بهذه الوظيفة ولكن بعض هذه المهارات ستكون دائمة مع الشخصية حتي عند تغيير الوظيفة.. وكل وظيفة لها مهارات تختلف بالكامل عن الوظائف الأخري فهناك وظيفة تعتمد بشكل كبير علي الكومبات ووظيفة أخري تعتمد علي الـ Heals و الـBuffs لتساعد الشخصيات الأخري.
علي صعيد المحتوي ، فاللعبة بفارق كبير هي أكبر إصدار لياكوزا من هذه الناحية ، أشياء كثيرة جداً يمكنك فعلها في اللعبة كأشياء جانبية.

نبدأ بالمهام الجانبية sub stories والتي ما زالت بنفس مستوي الأجزاء السابقة والتي كانت تقدم مهام جانبية ممتازة ، فالمهام الجانبية هنا تمشي علي نفس النسق لا يوجد مهمة مجرد حشو زائد في اللعبة .. بل كل مهمة لها هدف يخدم امثلاً مهمة الهدف منها تعطيك نظرة أكثر علي عالم اللعبة أو تعطيك شئ في النهاية يساعدك بشكل كبير في المعركة أو تتعرف منها أكثر علي بطل اللعبة نفسه أو مثلاً تفتح لك شئ في المدينة حولك كان مغلق ، ولكم أن تتخيلوا بإن النشاطات الأخري التي سأذكرها لاحقأً بعضها لا يفتح إلا عن طريق هذه المهام الجانبية.
بالإضافة إلي المهام هناك النشاطات الجانبية أو التي تعرف بإسم Part Time Hero والتي يتم فتحها عن طريقة مهمة جانبية بنفس الإسم. هذه عبارة عن أشياء يتم طلبها منك مثل مساعدة بعض الشخصيات والدفاع عنهم أو تجميع شئ معين ويتم مكافأتك عليه بأموال ومعدات "Materiels" ستكون في حاجة لها لتطوير دروعك وأسلحتك وكلما أكملت طلبات أكثر يتم ترقيتك لتأخذ طلبات تكافئك بـRewards أكبر.

بجانب المهام والنشاطات الجانبية هناك الـ Mini Games وليست فقط مجرد ألعاب الأركيد لشركة سييجا مثل الأجزاء السابقة ، بل تمت إضافة لعب مصغرة جديدة مثل سباقات الـ Dragon Kart وهي أشبه بسباقات ماريو وكراش وتتحدي فيها الشخصيات الأخري في حلبة السباق ولها قصة جانبية ممتعة للغاية.

هناك كذلك مبني لإختبارات القدارت يتم تحسين فيه صفات شخصيتك الرئيسية، حيث بشكل مشابه للعبة بيرسونا 5 بات هناك صفات للشخصية عليك تطويرها أثناء مغامرتك في اللعبة لكي تتمكن من تغيير الوظيفة الخاصة بك أو مواعدة الفتيات ،هناك 5 صفات في اللعبة مثل القبول والثقة والذكاء والتعاطف وكل صفة لها عشر مستويات ، ويمكنك رفع هذه الصفات عن طريق قراءة الكتب المتواجدة في المدينة أو أثناء الحوارات مع الشخصيات المساعدة لك في البارتي حيث تظهر لك في بعض الأحيان أثناء الحوارات ثلاثة خيارات ، كل اختيار يرفع من صفة معينة .. كذلك هناك مبني الإختبارات الذي كنا نتحدث عنه في البداية والذي تؤدي فيه إمتحانات ، إذا نجحت فيها ترفع بشكل كبير من صفات الشخصية.

أخيراً هناك Mini Game كبير جداً للعبة وتشعر بأنه لعبة أخري في حد ذاته وهي إمتلاكك للشركة وشراء العقارات والإستثمار فيها وجلب الأرباح لها وللمستثمرين ومحاولة المنافسة مع الشركات الأخري ورفع مستواها في سوق البورصة مع إمكانية تغيير المشروع التي تستثمر فيه الشركة وتجنيد عمال جدد وترقيتهم أو فصلهم من مناصبهم.
رسومات اللعبة ليست هي الأفضل بهذا العام ولكن من يهتم! فهي لعبة أربيجي بالمقام الأول تركز علي الجيم بلاي والمحتوي بشكل أساسي وطالما أتقنت اللعبة حركات شفاه الشخصيات وتعابير وجوههم بما إنها تعتمد أيضاً علي القصة فأعتبرها نجحت في المستوي التقني. اللعبة تقدم معها مقطوعات موسيقية تسمعها بين فترة وأخري أثناء المهام أو المشاهد السينمائية ولكن ما لفت سمعي بشكل كبير هي ألحان الـ Dungeons المختلفة التي ستلعب فيها ببعض الفصول.
شخصياً أنا محب كبير للعبتي دراجون كويست وبيرسونا وأفضلهما تحديداً عن بقية ألعاب الـ turn based اليابانية الأخري بسبب الطريقة التي تعامل بها اللاعب وهي الإحساس بأن مغامرة اللعبة وأحداثها تقع علي عاتقه مما يعطي التجربة إحساس رائع ومختلف عن الألعاب الأخري ، وبسبب هذا إني أجد لعبة تستلهم منهم هذه الصفات بل تتفوق عليهم في أكثر من نقطة مثل القصة الواقعية وأن البطل نفسه يتحدث ويتفاعل مع كل شئ حوله هذا شئ كبير جداً بالنسبة لي أن أجد لعبة هكذا في عام 2020 وأرشحها بشدة لكل محبي القصص القوية ومدمنين ألعاب الـ turn based مثلي وأتمني تترشح لجوائز أفضل قصة وأفضل لعبة أربيجي وأفضل أداء صوتي في حفل توزيع جوائز الألعاب Game Awards بهذه السنة.


[full_width]
مراجعة ‏ Yakuza: Like a Dragon Reviewed by Hussein Osman on نوفمبر 08, 2020 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

Gamers Field جميع الحقوق محفوظة ©2011-2018
DMCA.com Protection Status

اتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.